38 قتيلا بفيضانات في البرتغال   
الأحد 1431/3/8 هـ - الموافق 21/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)
الفيضانات والانهيارات الطينية جرفت العديد من الجسور (رويترز) 

بحث عمال الإنقاذ البرتغاليون اليوم الأحد عن المزيد من الجثث تحت الأنقاض بعد فيضانات عنيفة وانهيارات طينية أمس السبت أسفرت عن مقتل 38 على الأقل في جزيرة ماديرا السياحية.
 
وقال فرانسيسكو راموس مسؤول الشؤون الاجتماعية بالمنطقة إن عدد القتلى ربما يرتفع. ونقلت وكالة الأنباء البرتغالية (لوسا) عن راموس قوله إن "هناك 38 قتيلا، لكن العدد ليس نهائيا وسنواصل البحث عن جثث".
 
وجرفت الفيضانات والانهيارات الطينية الناجمة عن عاصفة مطيرة شديدة أمس السبت جسورا وسدت الطرق بالصخور والطين وقطعت أجزاء من الجزيرة الواقعة في المحيط الأطلسي عن العالم الخارجي، وهي وجهة سياحية تقع على بعد ألف كيلومتر جنوب غرب لشبونة.
 
وقال رئيس الحكومة الإقليمية ألبرتو جواو جارديم "لم تقع حوادث خطيرة متعلقة بقطاع السياحة". والكثير من السائحين في ماديرا من البريطانيين الذين يزورون الجزيرة خلال عطلة نصف السنة الدراسية.
 
الجيش يشارك في عمليات الإنقاذ (الفرنسية)
جهود إنقاذ
ومن المقرر أن تصل طائرة نقل عسكرية تقل فرق إنقاذ تضم غواصين إلى المنطقة في وقت لاحق اليوم، كما تتجه فرقاطة تابعة للبحرية إلى الجزيرة للمساعدة في جهود الإنقاذ التي تشارك فيها وحدات من الجيش البرتغالي.
 
وأصيب أكثر من مائة شخص، وفقد أكثر من مائتين منازلهم واضطروا للانتقال إلى مراكز إيواء مؤقتة وفرتها السلطات المحلية.
 
وزار رئيس الوزراء البرتغالي جوزيه سوكراتس ماديرا الليلة الماضية متعهدا بتقديم "كل المساعدات التي تطلبها الحكومة الإقليمية في هذا الوضع الخطير".
 
وقال خبراء الأرصاد الجوية إن كمية الأمطار التي سقطت في يوم واحد تزيد عن متوسط كمية الأمطار خلال شهر، لكن ليس من المتوقع سقوط أمطار غزيرة على ماديرا خلال الأيام القليلة القادمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة