ستة قتلى و28 جريحا في انفجار استهدف قائد عمليات نينوى   
الأربعاء 1429/7/7 هـ - الموافق 9/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)
 التفجيرات توالت في أرجاء متفرقة بالعراق خلال الأيام الماضية (رويترز-أرشيف)

قتل ستة أشخاص وأصيب 28 آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف موكب قائد عمليات محافظة نينوى الفريق رياض جلال توفيق في مدينة الموصل شمال العراق.

ونجا المسؤول العسكري العراقي من التفجير, في حين قال بيان للجيش العراقي إن سبعة من عناصر الحرس أصيبوا.

من ناحية أخرى سقط ستة قتلى وأصيب نحو 18 آخرين في انفجار قنبلتين كانتا مزروعتين خارج بنك في مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كلم غربي بغداد. وقال الجيش الأميركي في هذا الصدد إن ثلاثة تفجيرات وقعت خارج البنك. 

على الصعيد ذاته وفي بعقوبة شمال غرب بغداد قتل أربعة أشخاص في انفجار قنبلة استهدفت موكبا جنائزيا.

وفي تطور آخر ذكر الجيش الأميركي أن قواته ألقت القبض على اثنين يشتبه في كونهما من "المتشددين الشيعة" في حي الشعلة شمال غرب بغداد.

من جهة ثانية عثرت الشرطة العراقية على مقبرة جماعية تضم رفات 15 شخصا من "ثوار الأنبار" جنوب الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار.

وقالت الشرطة إن الجثث لمسلحين "يحاربون القاعدة والتنظيمات المتطرفة التي تدور في فلكها، وقد عثر عليها مدفونة في باحة مدرسة ابتدائية كان يستخدمها عناصر القاعدة مخبأ ومعتقلا أثناء سيطرتهم على المدينة".

بدوره قال الطبيب عبد الله صالح معاون مدير مستشفى الرمادي إن "الجثث تعود إلى عناصر من "ثوار الأنبار" قد دفنت قبل عامين، مضيفا أن "الضحايا أعدموا رميا بالرصاص، وبعضهم مقطوع الرأس".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة