رعب الإرهاب يخيم من جديد   
الأربعاء 10/10/1424 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيطر الخوف من وقوع عمليات إرهابية جديدة في عدد من عواصم العالم على اهتمامات العديد من الصحف العالمية اليوم, خاصة في بريطانيا وموسكو, إضافة إلى تناول الوضع العراقي المتردي بالتعليق والتحليل.

إخفاق في حرب الإرهاب

بريطانيا مازالت تعيش حال طوارئ قصوى وجميع أجهزة الأمن متأهبة لاحتمالات وقوع هجمات أو تفجيرات في مواقع السفارات والمصالح البريطانية الأخرى في أي بقعة من العالم

واشنطن تايمز

قالت صحيفة واشنطن تايمز إن لجنة الأمم المتحدة التي شكلت لمتابعة الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب اشتكت من أن 108 دول فشلوا في حفظ التقارير المطلوبة منهم في ما يتعلق بما قاموا به في الحرب على الإرهاب منذ العام 2001, مثل تسجيل تجميد الإضافات المالية للحسابات المصرفية والإبلاغ عن أسماء الإرهابيين المشتبه بهم,
ومن بينها مصر وأفغانستان والسودان وإندونيسيا وكينيا.

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية خبرا مفاده أن سلطات مكافحة الإرهاب وفي ضوء استمرار مطاردة المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة اعتقلت فجر أمس 14 شخصا بعد أن شنت عدة غارات في كل من لندن وكامبردج.

وتأتى الاعتقالات في ضوء التحذيرات التي أطلقها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بضرورة أن تكون بريطانيا في حالة حذر دائم من الهجمات الإرهابية.

وتشير الصحيفة إلى أن بريطانيا مازالت تعيش حال طوارئ قصوى كما أن جميع أجهزة الأمن متأهبة لاحتمالات وقوع هجمات أو تفجيرات في مواقع السفارات والمصالح البريطانية الأخرى في أي بقعة من العالم.

وقد حذرت وزارة الخارجية البريطانية أمس من احتمال استهداف المواطنين البريطانيين في السعودية.

وفي بريطانيا نشرت صحيفة الغارديان البريطانية خبرا مفاده أن سلطات مكافحة الإرهاب وفي ضوء استمرار مطاردة المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة اعتقلت فجر أمس 14 شخصا بعد أن شنت عدة غارات في كل من لندن وكامبردج.

وتأتى الاعتقالات في ضوء التحذيرات التي أطلقها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بضرورة أن تكون بريطانيا في حالة حذر دائم من الهجمات الإرهابية.

وتشير الصحيفة إلى أن بريطانيا مازالت تعيش حال طوارئ قصوى، كما أن جميع أجهزة الأمن متأهبة لاحتمالات وقوع هجمات أو تفجيرات في مواقع السفارات والمصالح البريطانية الأخرى في أي بقعة من العالم. وقد حذرت وزارة الخارجية البريطانية أمس من احتمال استهداف المواطنين البريطانيين في السعودية.

أما الصحف الروسية فقد ركزت على الإجراءات الأمنية في المدن الروسية على أبواب الانتخابات البرلمانية وفرص بقاء المعارضة الجورجية في السلطة بعد إطاحة الرئيس شيفارنادزه.

وقالت صحيفة إزفيستيا إن القائد الميداني الشيشاني شامل باساييف أرسل إلى مدن روسية مرة أخرى بضع جماعات من المقاتلين الشيشان المدربين على العمليات الانتحارية. وهدف هؤلاء المقاتلين الذين ينتمون إلى فيصل "رياض الصالحين" زعزعة الاستقرار في البلاد على أبواب الانتخابات البرلمانية والاحتفالات بالعام الميلادي الجديد.

سراب السلام

ما يصفه البعض بالسلام في أفغانستان هو في الواقع شيء غير ملموس وليس من الحقيقة في شيء، وقرار الأطلسي بتوسيع الاهتمام بإعادة الإعمار في جميع المحافظات الأفغانية بأنه يحتاج إلى قوات ليس من السهل توفيرها لا الآن ولا مستقبلا

سود دوتشيه

الصحف الألمانية اهتمت هي الأخرى بالوضع في أفغانستان والعراق، وعلقت صحيفة سود دوتشيه الألمانية على الموقف الراهن في أفغانستان فاعتبرت أن ما يصفه البعض هناك بالسلام هو في الواقع شيء غير ملموس وليس فيه من الحقيقة شيء، كما وصفت قرار حلف شمال الأطلسي بتوسيع الاهتمام بإعادة الإعمار في جميع المحافظات الأفغانية بأنه يحتاج إلى قوات ليس من السهل توفيرها لا الآن ولا مستقبلا، فنتيجة عامين من الحرب على الإرهاب أعادت طالبان والقاعدة مجددا إلى الساحة الأفغانية.

أما صحيفة فرانكفورتر روند شاو فوصفت الوضع الراهن في العراق بأنه سؤال دون جواب، قارنت فيه بين المقاومة العراقية الآن وما واجهتها بريطانيا هناك عام 1920، وقالت إن ما وصفه لورانس العرب في ذلك الوقت من عدم توافق الخطط البريطانية مع الواقع العراقي ينطبق تماما على ما يحدث الآن مع موقف الإدارة الأميركية من مستقبل العراق السياسي.

تشكيك إسرائيلي
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن مصادر سياسية إسرائيلية تشكك بتصريحات الرئيس السوري بشار الأسد التي أدلى بها لصحيفة نيويورك تايمز وتعتبر أن هدف هذه التصريحات التأثير على الرأي العام الأميركي، الذي يرى في سوريا دولة إرهابية توفر غطاء لعناصر القاعدة وحزب الله.

ونقلت عن الوزير الإسرائيلي جدعون عزرا قوله إن تصريحات الأسد لا تحمل شيئا جديدا، كما أنه لا يجب أن تثير أحدا لا سيما وأنه لا يوجد جديد في أن الأسد يريد أن تنسحب إسرائيل من هضبة الجولان.

وتضيف الصحيفة أن الوزير الإسرائيلي يطالب بعدم إغلاق الأبواب أمام أي دولة تريد التفاوض مع الإسرائيليين بشرط ألا تبدأ المفاوضات من النقطة التي توقفت فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة