مصرع رئيس الأركان التونسي و12 ضابطا   
الأربعاء 1423/2/18 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصدر رسمي تونسي اليوم إن 13 ضابطا عسكريا بينهم رئيس أركان سلاح البر لقوا مصرعهم في حادث تحطم المروحية الذي وقع مساء أمس شمال غرب العاصمة تونس. وكانت وكالة الأنباء التونسية أعلنت نبأ تحطم الطائرة الليلة الماضية دون ذكر تفاصيل.

ووقع الحادث الذي قتل فيه رئيس أركان الجيش العميد عبد العزيز سكيك مع 12 ضابطا وضابط صف عند منطقة مجاز الباب التي تبعد نحو 60 كلم عن العاصمة أثناء عودتهم من مهمة تفقدية في ولاية الكاف (170 كلم شمال غرب العاصمة) الحدودية مع الجزائر.

وتم إعلان هذه الحصيلة عقب اجتماع وزير الدفاع التونسي الدالي الجازي اليوم مع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي. وكان مصدر رسمي قد أعلن حصيلة أولية مساء أمس أشارت إلى سقوط "عدد كبير من الضحايا".

وأعرب الرئيس التونسي القائد الأعلى للقوات المسلحة عن "عميق تأثره لهذا الحادث الأليم" متوجها بتعازيه ومواساته لأفراد عائلات الضحايا.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء (حكومية) عن وزير الدفاع أن "فنيين من الولايات المتحدة سيشاركون في لجنة التحقيق" التي ستعمل على تحديد "ما حدث لهذه الطائرة من خلل تسبب في سقوطها" وذلك باعتبارها من صنع أميركي.

وتوجد بمنطقة الكاف ثكنة هامة للجيش التونسي على بعد حوالي 45 كلم من الحدود التونسية الجزائرية. وتخضع المنطقة لمراقبة شديدة دائمة من الجيش ويسير البلدان دوريات مشتركة فيها للحيلولة دون حدوث أنشطة للجماعات الإسلامية المسلحة انطلاقا من التراب الجزائري.

وكان ثلاثة جنود في دورية تونسية قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح في أكتوبر/تشرين الأول في منطقة حدودية وسط غرب تونس عندما انفجرت قنبلة من صنع يدوي لدى مرور الشاحنة التي كانت تقلهم بحسب مصادر جزائرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة