جاكرتا تنفي اعتراف سامودرا بتنفيذ تفجيرات بالي   
الجمعة 17/9/1423 هـ - الموافق 22/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ماد مانغكو باستيكا أثناء حديثه للصحفيين في بالي اليوم
نفت الشرطة الإندونيسية أن يكون المتهم بتدبير تفجيرات بالي إمام سامودرا الذي اعتقل أمس الخميس قد اعترف بالتخطيط للهجوم وتنفيذه.

وقال المسؤول عن التحقيق ماد مانغكو باستيكا إن سامودرا ليست لديه رغبة بعد بالتحدث إلى الشرطة ولم يعترف إلا بصحة اسمه.

وأوضح باستيكا أنه لم يعلن في المؤتمر الصحفي الذي عقد في وقت سابق اليوم ببالي بأن سامودرا اعترف بالتخطيط للهجوم وتنفيذه، بل قال إنه اعترف بصحة اسمه، مشيرا إلى أن الصحفيين الذين نقلوا تصريحه أساؤوا فهمه.

وكانت الشرطة الإندونيسية أوقفت سامودرا أمس غرب جاوا حيث يخضع للتحقيق هناك. وجاء اعتقال سامودرا البالغ من العمر 35 عاما والذي وصفته الشرطة بأنه "إرهابي" بعد مرور خمسة أسابيع على تفجيرات بالي التي أوقعت أكثر من 190 قتيلا في ما يشكل تقدما كبيرا في التحقيق.

إمام سامودرا

ويشتبه بأن يكون سامودرا واسمه الحقيقي عبد العزيز قائد عمليات الجماعة الإسلامية في إندونيسيا التي يعتقد بأنها مرتبطة بتنظيم القاعدة. وهو متهم أيضا بتنظيم سلسلة هجمات على كنائس في إندونيسيا أوقعت حوالي 18
قتيلا في أعياد الميلاد عام 2000.

وكانت الشرطة الإندونيسية اعتقلت مشتبها به رئيسيا آخر يدعى أمروزي, وهو ميكانيكي, وكان اشترى المتفجرات وقال إنه عمل بأمر من سامودرا.

توقيف ثلاثة آخرين
وفي سياق متصل أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم أنها اعتقلت في غرب جاوا ثلاثة آخرين مشتبها بهم في تفجيرات بالي، وقالت إن اثنين منهم من حراس سامودرا المقربين.

وأوضحت أن هؤلاء المشتبه بهم اضطلعوا بدور مباشر في تفجيرات بالي، وهم مقربون جدا من سامودرا وجاؤوا أيضا إلى بالي لدراسة الهدف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة