دعوة لترميم ما دمره أوباما   
الأربعاء 1436/10/20 هـ - الموافق 5/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

تشكل شبكة علاقات الولايات المتحدة مع حلفائها حول العالم مصدرا رئيسيا لقوة البلاد على المستوى الدولي، لكن منتقدين يرون أن الرئيس الأميركي باراك أوباما عرّض هذه العلاقات للخطر، ومن هنا فالدعوة موجهة للرئيس الأميركي القادم لإصلاح ما دمره أوباما.

وفي هذا الإطار، نشرت مجلة فورين بوليسي الأميركية مقالا للكاتب ديفد روثكوبف قال فيه إن من أولويات الرئيس القادم تنشيط التحالفات الأميركية الدولية، وذلك لإصلاح الضرر الذي لحق بالأمن القومي للبلاد.

وأشار الكاتب إلى العلاقات الأميركية مع الاتحاد الأوروبي من خلال الحال التي عليها حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وقال إن الحلف يعاني خللا من داخله، وذلك لأن أوروبا غير قادرة على تشكيل سياسة خارجية موحدة، وأوضح أن لدى أبرز دولتين في الاتحاد -ممثلتين في ألمانيا وفرنسا- أفكارا مختلفة إزاء القضايا الأمنية الدولية.

كاتب أميركي:
 حلفاء أميركا في الخليج يتعرضون لتهديدات متزايدة دون أن يجدوا الوقفة الأميركية أو الأوروبية المناسبة، بل إن واشنطن تتقرب من منافسهم الإقليمي إيران

دول الخليج
وأضاف أن بقية دول الاتحاد الأوروبي تعاني مشاكل اقتصادية تحول دون إمكانية اهتمامها بالقضايا الأمنية التي تعصف بأنحاء متفرقة من العالم، سواء في أوكرانيا أو في منطقة الشرق الأوسط أو مناطق أخرى.

وأشار إلى أن الرئيس أوباما لم يقم بالجهد اللازم لقيادة الحلف أسوة بالرؤساء السابقين، ولا هو بقادر على إيجاد حلول للصراعات الدولية القائمة بأي شكل من الأشكال.

وأضاف أن التحالفات الأميركية في الشرق الأوسط على النطاق الأوسع تمر في حالة من الفوضى، وأن الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في المنطقة بدؤوا يشككون في طبيعة ومدى جدية العلاقة مع الولايات المتحدة.

وأوضح أن حلفاء أميركا في الخليج يتعرضون لتهديدات متزايدة من جانب التطرف العنيف دون أن يجدوا الوقفة المناسبة إلى جانبهم من الولايات المتحدة أو حلفائها الأوروبيين، بل إن الولايات المتحدة تتقرب أكثر فأكثر من منافس دول الخليج الإقليمي المتمثل في إيران.

كما أشار الكاتب إلى ما يشوب العلاقات الأميركية الإسرائيلية، وإلى النفوذ الصيني المتزايد في آسيا، وإلى التمدد الذي تعتزمه روسيا في البلقان، وإلى قضايا عالمية أخرى، وسط تراجع للدور الأميركي على الساحة الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة