جاكرتا تتوقع حربا طويلة مع مقاتلي حركة آتشه   
الجمعة 11/11/1422 هـ - الموافق 25/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيافي (يمين) يسير بصحبة عدد من جنوده (أرشيف)
توقع مسؤول عسكري إندونيسي بارز أن تستمر الحرب على حركة آتشه الحرة الانفصالية لفترة طويلة رغم مقتل قائدها العسكري عبد الله سيافي. وفي سياق متصل جددت الحركة اتهاماتها للسلطات الإندونيسية بقتل سيافي غدرا، في حين نفت جاكرتا هذه الاتهامات.

فقد قال قائد الوحدة العسكرية التي قتلت سيافي إن هذه الحرب لا تستهدف ضمان الأمن فحسب بل ترمي إلى أهداف أخرى أيضا، مشيرا إلى أن مقتل سيافي سيكون له أثر سلبي على معنويات مقاتلي آتشه.

وانتقد الضابط الإندونيسي تقارير إعلامية وصفت سيافي بأنه بطل، وقال إنه لا يعدو أكثر من كونه "مجرما" من وجهة نظر الجيش الإندونيسي.

من جانبها جددت حركة آتشه اتهاماتها لمحافظ الإقليم عبد الله بوتيح بأنه غدر بسيافي وقتله عبر مظروف ملغوم يحوي دعوة له إلى حضور محادثات للسلام، في حين نفى بوتيح هذه الاتهامات.

وكان سيافي قد قتل الأربعاء الماضي أثناء غارة شنتها القوات الحكومية على معسكر للحركة في إحدى الغابات بمقاطعة بيديي شمالي آتشه. كما قتل في الهجوم زوجته وخمسة من المتمردين.

يذكر أن سيافي قاد حركة آتشه الحرة التي تقاتل منذ عام 1976 لتأسيس دولة مستقلة عن جاكرتا في الإقليم. وأسفر الصراع عن مقتل نحو عشرة آلاف شخص بينهم 1700 في العام الماضي وحده، وقتل أكثر من مائة في الأسابيع الثلاثة الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة