عباس يزور غزة لإقناع فصائل المقاومة بوقف العمليات   
الثلاثاء 1425/12/8 هـ - الموافق 18/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:33 (مكة المكرمة)، 8:33 (غرينتش)

عباس يبحث مع مجلس الأمن القومي منع الهجمات على إسرائيل (الفرنسية)

قالت وكالة رويترز للأنباء إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعتزم التوجه اليوم إلى قطاع غزة للقاء فصائل المقاومة الفلسطينية أملا في إقناعها بوقف العمليات العسكرية على إسرائيل.

وتأتي الزيارة بعد أن اتخذت السلطة سلسلة من الإجراءات بضغط من تل أبيب وواشنطن لإنهاء عمليات المقاومة على إسرائيل.

ومن بين الإجراءات التي اتخذتها السلطة دمج كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في الأجهزة الأمنية الفلسطينية. وكذلك نشر مكثف للشرطة الفلسطينية على المعابر الإسرائيلية في غزة لمنع العمليات عليها.

جيش الاحتلال يستعد لشن عمليات واسعة في غزة (الفرنسية-أرشيف)

وقال وزير الاتصالات عزام الأحمد إن هناك إجراءات وخططا أمنية وضعها مجلس الأمن القومي سيبدأ تطبيقها تدريجيا لدعم ما أسماه سيادة القانون ووضع حد للفوضى.

وأوضح الأحمد أن الرئيس عباس سيقوم شخصيا بمتابعة إجراءات حماية واستيعاب مقاتلي كتائب الأقصى في المؤسسات الفلسطينية. وكشفت مصادر فلسطينية أن السلطة يمكن أن تستوعب جميع المطاردين من كتائب الأقصى في الأجهزة الأمنية ليأخذوا دورهم في "بناء السلطة ومؤسساتها".

تهديد إسرائيلي
ورحبت إسرائيل بحذر بإعلان محمود عباس اتخاذ الأجهزة الأمنية الإجراءات اللازمة لمنع عمليات المقاومة المسلحة على إسرائيل.
 
واعتبر رعنان غيسين أحد أبرز مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قرار عباس خطوة صغيرة في الاتجاه الصحيح، وأضاف "يتعين أن نراقب ما سيجري على الأرض".
 
وقال متحدث باسم القنصلية الأميركية في إسرائيل إن وزير الخارجية المستقيل كولن باول اتصل بعباس ليعبر له عن ضرورة اتخاذ إجراءات لوقف هجمات الفلسطينيين على أهداف إسرائيلية.

ويأتي تحرك عباس عقب تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتصعيد العمليات العسكرية على الفلسطينيين ما لم يتم وقف الهجمات على المستوطنات الإسرائيلية.



وقد دانت جامعة الدول العربية في بيان لها قرار شارون استخدام كافة الوسائل العسكرية ضد فصائل المقاومة. واعتبرت الجامعة أن القرار بالغ الخطورة ويشكل تصعيدا خطيرا للعنف على الشعب الفلسطيني.


المقاومة الفلسطينية ترفض أوامر عباس بوقف الهجمات على إسرائيل (الفرنسية)

المقاومة الفلسطينية

ولكن المقاومة الفلسطينية رفضت قرار عباس وقف هجماتها على الاحتلال حتى وإن كانت تستهدف العسكريين الإسرائيليين، وأعربت في الوقت ذاته عن ترحيبها بزيارته لغزة.

وقال بيان للجان المقاومة الشعبية إن قرارات عباس في هذا الشأن فردية "وجائرة تخدم المصلحة الصهيونية للقضاء على ورقة الضغط الوحيدة التي من شأنها تأديب الصهاينة".

ورفضت كتائب الأقصى في جنين في تصريح للجزيرة انضواء مقاتليها تحت لواء أجهزة الأمن الفلسطينية، مؤكدة تمسكها بخيار المقاومة حتى نهاية الاحتلال.

وعلق المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة مشير المصري على قرارات عباس بأنها استباق لنتائج الحوار مع الفصائل الفلسطينية.

كما رفضت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعوة عباس, واعتبرت في بيان أرسل للجزيرة أن المقاومة سلاح طبيعي ومشروع في مواجهة الاعتداءات المستمرة للاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة