محادثات لوزير الدفاع الفرنسي في أبو ظبي   
السبت 1422/3/18 هـ - الموافق 9/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ألان ريشار

أجرى وزير الدفاع الفرنسي ألان ريشار محادثات في أبو ظبي مع رئيس أركان الجيش الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان. وتأتي هذه المحادثات عقب الإعلان عن تسوية خلاف بين الجانبين بشأن حصول الإمارات على صفقة دبابات فرنسية.

وكان ريشار وصل اليوم إلى أبو ظبي في زيارة سريعة تستغرق 24 ساعة. وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن الوزير الفرنسي ومحمد بن زايد تطرقا إلى مسائل عسكرية ذات اهتمام مشترك خلال محادثاتهما التي حضرها كبار الضباط الإماراتيين. 

وتأتي زيارة ريشار بعد أن صرح عدة مرات في الأشهر الأخيرة أنه لن يزور الإمارات إلا بعد تسوية الخلافات بين أبو ظبي التي تعد من أهم شركاء فرنسا ومجموعة "غيات إندوستري" الفرنسية حول عقد لشراء دبابات من طراز "لوكلير".

وكانت "غيات" أعلنت التوصل إلى اتفاق مع الإمارات على صفقة شراء دبابات ثقيلة. وأكد متحدث باسم الجيش الإماراتي أنه تم التوصل إلى "تسوية مقبولة تنهي خلافات التفسير" التي كانت قائمة.

وتركزت خلافات تفسير العقد الموقع منذ عام 1993 حول بند يسمح للجانب الإماراتي بالمطالبة بتحديث هذه الدبابات وتزويدها بأحدث التقنيات الجديدة، في حين فسر الجانب الفرنسي هذا البند بأنه عمل إضافي يجب دفع تكاليفه خارج قيمة العقد.

ولم تتضح أي معلومات عن مضمون الاتفاق الذي يسمح لـ "غيات" التي تواجه وضعا ماليا حساسا بتحديث وحدات تركيب "لوكلير". وكانت المجموعة الفرنسية اضطرت لإعلان توقفها عن عمليات الإنتاج في منتصف يناير/ كانون الثاني بسبب قرار الإمارات عدم قبول تسلم الدبابات.

ويشمل العقد الذي أبرم بين الإمارات و"غيات إندوستري" الفرنسية شراء 436 دبابة بقيمة 3.4 مليارات دولار. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة