صحيفة أميركية: الغارة على سوريا استهدفت مفاعلاً نووياً   
الأحد 1428/10/3 هـ - الموافق 14/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:31 (مكة المكرمة)، 3:31 (غرينتش)
إسرائيل التي تحتل الجولان السورية رفضت التعليق على تقرير الصحيفة (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر صباح اليوم أن الغارة الجوية التي شنها الطيران الإسرائيلي داخل الأراضي السورية الشهر الماضي استهدفت موقعاً محتملاً لمفاعل نووي قيد الإنشاء على طراز مفاعل كوري شمالي استخدم لتخزين وقود الأسلحة النووية، في الوقت الذي أعلنت فيه وكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية أن مسؤولاً كبيرا فيها سيزور سوريا.
 
واستشهدت الصحيفة بأقوال مسؤولين أميركيين وأجانب اشترطوا عدم ذكر أسمائهم ولديهم اطلاع على تقارير محللي مخابرات أميركية وإسرائيلية بأن المفاعل النووي السوري المزعوم في مراحل البناء الأولى بعكس المفاعل النووي العراقي الذي دمرته إسرائيل بغارة جوية في السادس من سبتمبر/أيلول عام 1981.
 
كما قالت الصحيفة إن مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش انقسموا بشأن الهجوم الذي رأى بعضهم أنه سابق لأوانه.
 
وتضيف الصحيفة أن بعض المسؤولين أكدوا أن المنشأة تحتاج لسنوات قبل أن تستخدم لإنتاج الوقود النووي الذي يمكن أن يستعمل في البلوتونيوم المعالج الذي يدخل في صنع الأسلحة. كما تؤكد الصحيفة أن جدلاً وقع داخل إدارة الرئيس بوش منذ الصيف الماضي بشأن ضربة إسرائيلية محتلمة للمفاعل السوري المزعوم.
 
ولم يشر المسؤولون بحسب الصحيفة لطبيعة الدور الذي لعبته كوريا الشمالية في إنشاء هذا المفاعل النووي المزعوم، وفيما إن كانت زودتها بتصاميم وخرائط بناء المنشأة، ولكنهم أشاروا إلى أن نقل التكنولوجيا أمر وارد وقد حدث عدة مرات في الماضي.
 
وقد رفض كل من المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو وإسرائيل التعليق على قصة الصحيفة، إلا أن مسؤولين أميركيين ذكروا أنه تم تمييز المفاعل السوري المزعوم مطلع هذا العام عبر صور الأقمار الاصطناعية، كما أشاروا إلى أن إسرائيل لفتت أنظار الولايات المتحدة الأميركية لتلك المنشأة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن نائب الرئيس ديك تشيني والصقور المحافظين في الإدارة طالبوا أن تعيد الولايات المتحدة التفكير بنهجها الدبلوماسي مع سوريا وكوريا الشمالية.
 
زيارة كورية شمالية
من جهة أخرى أعلنت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية أن رئيس مجلس إدارة الجمعية الشعبية العليا تشو ثاي بوك غادر يوم أمس مع عدد من أعضاء حزبه في جولة أجنبية ستأخذه إلى إيطاليا وسوريا، وذلك وسط الاتهامات التي توجه إلى سوريا من قبل أميركا وإسرائيل عن تعاون محتمل بين الدولتين لإنشاء مفاعل نووي في سوريا.
 
وكانت سوريا أكدت في السادس من سبتمبر/أيلول تصدي دفاعاتها الجوية لطيران حربي إسرائيلي انتهك أجواءها وأجبرته على المغادرة بعد أن ألقى خزانات الوقود فوق أراضيها، وقالت سوريا إنها تحتفظ لنفسها بحق الرد في الوقت الذي تراه ملائماً.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة