مواجهات بين فجر ليبيا وتنظيم الدولة قرب حقول نفطية   
الأربعاء 1436/5/13 هـ - الموافق 4/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)

دارت اشتباكات في محيط حقلي المبروك والباهي إلى الشرق من مدينة سرت (شرق طرابلس) بين قوات فجر ليبيا وتنظيم الدولة الإسلامية، في ما اعتبر أول مواجهة مباشرة بين الطرفين.

في غضون ذلك أضرم مسلحون يرفعون رايات تنظيم الدولة النار في حقل الظهرة النفطي الواقع جنوب شرق سرت، ونقل مراسل الجزيرة عن حكومة الإنقاذ التابعة للمؤتمر العام أنه لا خسائر بشرية نجمت عن هذه الاشتباكات، في حين أتلفت المنشآت الموجودة في الحقل.

وفي حديث للجزيرة اعتبر وزير النفط في حكومة الإنقاذ ما شاء الله الزوي أن ما يحدث في سرت وغيرها من المناطق النفطية جزء من المؤامرة على الثورة في ليبيا من خلال استهداف ثروات الليبيين وخاصة النفط الذي يعتبر المصدر الرئيس لدخل الدولة.

وذكر الزوي أن المعلومات تشير إلى أن من أضرم النار في الحقول النفطية ليسوا من تنظيم الدولة وإنما يرفعون شعارات ورايات التنظيم في محاولة لتضليل الرأي العام المحلي والعالمي.

واتهم الزوي جهات -لم يسمها- تتبع للنظام السابق بالوقوف وراء هذه الجماعات المسلحة للتأثير السلبي على الثورة الليبية والتآمر لإفقار الليبيين من خلال منعهم من الاستفادة من الثروة النفطية.

وأضاف أن حكومة الإنقاذ تعمل جهدها لتأمين آبار النفط وتقوم بمختلف الإجراءات التي من شأنها حماية هذه المنشآت، وتحييد الآبار من دائرة الاستهداف خلال الاشتباكات بين الأطراف الليبية المتصارعة.

وفي ميدان ليبي آخر، قُتل اثنان من أفراد القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، وأصيب عدد آخر، في اشتباكات عنيفة مع قوات مجلس شورى ثوار بنغازي في منطقة الهوّاري في بنغازي (شرقي البلاد).

وقالت مصادر محلية إن الاشتباكات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، وذكرت مصادر أخرى أن قذيفتي هاون عشوائيتين سقطتا داخل مبنى البحث الجنائي بمنطقة الحدائق جنوبي بنغازي دون خسائر بشرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة