متمردون يهاجمون جنودا فرنسيين في أفريقيا الوسطى   
الاثنين 1428/2/16 هـ - الموافق 5/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:57 (مكة المكرمة)، 3:57 (غرينتش)
القوات الفرنسية تدعم حكومة البلاد ضد المتمردين (الفرنسية)
أعلنت هيئة الأركان الفرنسية أن متمردين بشمال جمهورية أفريقيا الوسطى هاجموا وحدة من الجنود الفرنسيين في منطقة بيراو شمال شرق البلاد، ولم يسفر الهجوم عن إصابات.
 
وقال المتحدث باسم هيئة الأركان القائد كريستوف برازوك "إن جنودنا ردوا بشدة على الهجوم، كما تدخلت مقاتلات ميراج مما أدى إلى تدمير شاحنات عدة للمتمردين".
 
ولم يشأ المتحدث تحديد عدد الجنود الفرنسيين الموجودين في بيراو، نافيا امتلاكه حصيلة للخسائر التي تكبدها المتمردون.
 
وأوضح أن المعارك "توقفت سريعا" رغم أن  مقاتلات ميراج فرنسية لا تزال تحلق فوق بيراو "في استعراض قوة" وهي جاهزة "لتأمين  الدعم الناري".
 
ووصف المتحدث العسكري الوضع الميداني بأنه "غير ثابت" مؤكدا أن الأولوية "لضمان  أمن جنود بلاده".
 
وكان متمردون ينتمون إلى اتحاد القوى الديمقراطية للتغيير هاجموا السبت بيراو القريبة من الحدود مع تشاد والسودان قبل أن ينسحبوا بعد الظهر، ويعاود جيش أفريقيا الوسطى السيطرة على المدينة.
 
وكان المتمردون سيطروا على بيراو القريبة من الحدود مع تشاد والسودان في 30  أكتوبر/تشرين الثاني.
 
"
الجيش الحكومي رديء التجهيز لا يسيطر بالكامل إلا على 2% من البلاد التي تزيد مساحتها على مساحة فرنسا
"
من جهتهم أكد المتمردون أنهم هاجموا مواقع الجيش الفرنسي في البلدة، بعد أن قصفت طائرات حربية فرنسية جنودهم وقتلت ثلاثة منهم.
 
وقال المتحدث باسم المتمردين أحمد أمادين إن اتحاد القوى الديمقراطية من أجل الوحدة سيطر على بيراو ومطارها في وقت مبكر الأحد بعد يوم من دخول قواته للبلدة المنعزلة في الشمال الشرقي.
 
وذكر أن عددا غير محدد من الجنود الفرنسيين قد أصيب في الهجوم. ويصف دبلوماسيون في العاصمة بانغي أن الجيش الحكومي رديء التجهيز لا يسيطر بالكامل إلا على 2% من البلاد التي تزيد مساحتها على مساحة فرنسا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة