البحرينيون يقترعون لانتخاب المجالس البلدية   
الأربعاء 1423/2/26 هـ - الموافق 8/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يتوجه الناخبون في البحرين صباح الخميس إلى صناديق الاقتراع لأول مرة منذ 32 عاما للإدلاء بأصواتهم في انتخابات بلدية
ينظر إليها على أنها اختبار للإصلاحات الديمقراطية في البحرين.

وتأتي الانتخابات التي ستتنافس فيها النساء ضمن جهود المملكة لإنهاء عقود من التوترات الطائفية والسماح لسكان البحرين وخاصة الشيعة الذين يمثلون أغلبية السكان بأن يكون لهم رأي أكبر في شؤون بلادهم.

وتشير إحصاءات رسمية إلى أن 306 مرشحين وبينهم 30 امرأة يتنافسون على 50 مقعدا بواقع عشرة مقاعد في كل من محافظات البحرين الخمس. وبالرغم من أنه سيجرى انتخاب أعضاء مجالس البلدية إلا أن الحكومة ستعين رؤساءهم. وتأتي هذه الانتخابات قبل أول انتخابات برلمانية تجرى في البلاد منذ 27 عاما في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وقال المحلل البريطاني دانييل نيب الخبير بشؤون الشرق الأوسط إن الانتخابات لا تمثل تحول البحرين إلى دولة ليبرالية وديمقراطية على النمط الغربي ولكنها خطوة هامة وصادقة تجاه انفتاح النظام السياسي في البلاد، مشيرا إلى أنه سيكون من المفيد معرفة ما إذا كانت هذه التغييرات السياسية ستنجح في استيعاب المعارضة أم لا.

يشار إلى أن أكثر من 237 ألف ناخب من تعداد السكان البالغ 650 ألف نسمة سيشاركون في الانتخابات البلدية. ويمنح القانون الانتخابي كل بحريني (وبحرينية) يبلغ العشرين من عمره فما فوق حق التصويت بينما يتحتم على المرشح ألا يقل عمره عن 25 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة