مقتل 20 مسلحا وتسعة جنود أفغان في معارك بأفغانستان   
الأحد 1426/3/30 هـ - الموافق 8/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)
من آثار الانفجار الذي استهدف مقهى للإنترنت (الفرنسية)
نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الجيش الأميركي قوله اليوم إن قواته -يساندها الجيش الأفغاني- تمكنت من قتل نحو 20 مسلحا في اشتباكات بولاية قندهار جنوب أفغانستان.
 
وجاء في بيان للجيش أن تسعة من قوات الجيش الأفغاني قتلوا وأصيب خمسة بينهم جندي أميركي في الاشتباكات، بينما ألقي القبض على خمسة أشخاص يشتبه في انتمائهم لجماعات مسلحة.
 
وينتشر نحو 20 ألفا من القوات التي تقودها الولايات المتحدة لتعقب عناصر من حركة طالبان وأنصارهم من تنظيم القاعدة في المناطق الواقعة جنوب وجنوب شرق أفغانستان.
 
انفجار كابل
وفي تطور آخر قالت القوات الدولية العاملة في أفغانستان اليوم إن الانفجار الذي استهدف مقهى للإنترنت في العاصمة كابل أمس أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى -أحدهم فلبيني- وستة جرحى.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدثة باسم الأمم المتحدة أريان كوينتيير قولها إنه تم التعرف على أحد ضحايا الانفجار وهو موظف أممي. وأوضحت أن القتيل يحمل الجنسية الميانمارية، ولكنها لم تكشف عن اسمه.

وأدان السفير الأميركي في كابل الهجوم، مشيرا إلى أنه يستهدف "رغبة الأفغانيين في أن يكونوا جزءا من العالم الواسع".

وأوضح الناطق باسم القوات التابعة لحلف شمال الأطلسي أن الانفجار وقع نتيجة عملية انتحارية وأن منفذها من بين القتلى الثلاثة.

وقالت الشرطة إنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، واعتقلت بالمقابل مالك المقهى لاستجوابه.

ويعد هذا الانفجار الأكبر منذ الهجوم الذي وقع في أكتوبر/تشرين الأول الماضي وقتلت فيه سائحة أميركية وأفغانية في شارع تجاري بالعاصمة كابل. وكانت أكثر الهجمات دموية وقعت في سبتمبر/أيلول 2002 عندما سقط أكثر من 20 قتيلا وأصيب كثيرون إثر انفجار سيارة ملغومة في شارع مزدحم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة