شراكة بين ستاروود والجزيرة   
الأربعاء 1435/7/9 هـ - الموافق 7/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

أعلنت شركة "ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات" المسجلة في بورصة نيويورك اليوم الأربعاء عن شراكة مع شبكة الجزيرة الإعلامية لبث قنوات الجزيرة الإخبارية في جميع منشآتها بأوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط.
 
واعتباراً من الأول من يونيو/ حزيران 2014، سوف تتوفر قناتا الجزيرة العربية والجزيرة الإنجليزية في ما يزيد على 240 فندقاً ومنتجعاً تابعا لشركة "ستاروود" في المنطقة.

وتعتبر "ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات" من الشركات الرائدة في مجال الفنادق والترفيه في العالم من خلال نحو 1200 منشأة تقع في مائة دولة، وعشرات الآلاف من الموظفين الذين يعملون في الفنادق التي تملكها وتديرها.

وتعد "ستاروود" الشركة المالكة والمشغلة وصاحبة حق الامتياز لفنادق ومنتجعات ومساكن ذات علامات تجارية عالمية شهيرة. 

وقال ستيفن تايلور نائب الرئيس للتسويق في "ستاروود" إنه في الوقت الذي تواصل الشركة تعزيز حضورها في الشرق الأوسط "نشهد زيادة في عدد السكان المحليين والوافدين الذين يختارون الإقامة معنا في أسفارهم، ولا شك أننا بشراكتنا مع شبكة الجزيرة الإعلامية سوف نتمكن من تقديم خدمة إخبارية إضافية عن المال والأعمال تتسم بالجودة لهؤلاء المسافرين".
 
ويأتي هذا التعاون مع الجزيرة متوافقاً مع إستراتيجية البث العالمي في ستاروود لتوسيع محفظة الشركة الحالية من القنوات الإخبارية وشبكات البث الإعلامي.
 
من جانبه، قال المدير التنفيذي للتسويق والتوزيع بشبكة الجزيرة الإعلامية إيهاب سهاونة "يسرنا أن نتعاون مع ستاروود من خلال إتاحة قنواتنا للضيوف في ظل أجواء الراحة التي توفرها فنادقها ذات الجودة العالية".
 
وقال سهاونة إن الجزيرة العربية هي القناة الإخبارية الأكثر مشاهدة في الشرق الأوسط منذ إطلاقها، وتلعب دورا حيوياً كأول منفذ إعلامي مستقل في المنطقة، مضيفا أن الجزيرة الإنجليزية تعتمد على أكثر من ثمانين مكتباً لتزويدها بالأخبار من كافة أنحاء العالم، وهي تعد من القنوات الضرورية لربط المسافرين وتواصلهم عالمياً.
 
يُذكر أن المقر الرئيسي لشبكة الجزيرة الإعلامية يقع في العاصمة القطرية الدوحة، وتم إطلاق الجزيرة في البداية -وتحديدا عام 1996- كقناة تلفزيونية فضائية ناطقة باللغة العربية، وسرعان ما توسعت لتصبح شبكة تضم العديد من المنافذ الإعلامية الأخرى بما فيها الإنترنت وقنوات تلفزيونية متخصصة بلغات متعددة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة