قائد الجيش الإندونيسي يقاضي صحيفة أميركية   
الأحد 1423/9/6 هـ - الموافق 10/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجنرال إندريارتونو سوتارتو (يسار) بجانب قائد الجيش السابق الأدميرال ويدودو إى إيس (أرشيف)
قال قائد الجيش الإندونيسي الجنرال إندريارتونو سوتارتو إنه يعتزم رفع دعوى على صحيفة واشنطن بوست الأميركية يطالب فيها بمبلغ مليار دولار لنشر الصحيفة تقريرا تحدث ضمنا عن تورطه في الهجوم الدموي الذي وقع بإقليم بابوا يوم 31 أغسطس/ آب الماضي.

ونقلت وكالة أنتارا الإندونيسية الرسمية للأنباء عن سوتارتو قوله إن القصة محض خيال لا يمكن قبوله، وتعهد إذا ربح القضية بإعطاء المال إلى ضحايا الهجوم الذي وقع قرب منجم للذهب والنحاس يملكه أميركيون في مقاطعة تيميكا بالإقليم.

وكان الهجوم أسفر عن مقتل اثنين من المدرسين الأميركيين وزميل لهم إندونيسي بعد أن فتح مسلحون النار على حافلات تقلهم قرب المنجم في المنطقة. وكانت الصحيفة نقلت في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري عن مسؤول بالحكومة الأميركية ومصادر أميركية أخرى لم تسمها أن مسؤولين كبارا بالجيش ناقشوا شن عمليات مشابهة لهجوم بابوا في اجتماع حضره الجنرال سوتارتو.

وادعت الصحيفة أن مناقشات الجيش تهدف إلى تشويه "حركة بابوا الحرة"، وهي مجموعة انفصالية مسلحة تقاتل لتأسيس دولة مستقلة في الإقليم.

وكان الجيش الإندونيسي اتهم قائد حركة بابوا الحرة كيلي كواليك بالمسؤولية عن الهجوم، لكن كواليك نفى أي تورط له في الهجوم. وقد شككت جماعات حقوق الإنسان بأن تقوم حركة بابوا الحرة بمثل هذا الهجوم, وأشارت إلى احتمال أن يكون الجيش وراءها.

وقد استجوبت الشرطة نحو 30 جنديا و44 مدنيا في الحادث, ولكنها لم تكشف المتورط في الهجوم. وإذا تأكدت أنباء تورط الجيش الإندونيسي في هجوم بابوا, فإن ذلك من شأنه أن يقوض الجهود الأميركية لاستئناف العلاقات العسكرية الكاملة مع إندونيسيا. وقد توقفت تلك العلاقات عام 1999 بسبب أعمال العنف التي اتهم الجيش الإندونيسي بدعمها في تيمور الشرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة