اتفاق أردني سوري على ترسيم الحدود بين البلدين   
الاثنين 1425/9/5 هـ - الموافق 18/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:08 (مكة المكرمة)، 20:08 (غرينتش)

أفادت صحيفة الدستور الأردنية شبه الرسمية اليوم أن عمان ودمشق توصلتا لاتفاق جديد حول ترسيم الحدود بينهما لمعالجة مشكلة التداخل في الأراضي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن الطرفين اتفقا على أن يتم ترسيم الحدود وفقا لحدود 1923 وهو ما تم الاتفاق عليه قبل 12 عاما، حين اجتمعت اللجنة ذاتها لآخر مرة بدمشق. ولم تقدم الصحيفة المزيد من المعلومات حول هذا الترسيم الجديد.

ونقلت عن مصادر دبلوماسية قولها إن البحث بين الطرفين أخذ في الاعتبار البعد الإنساني والعائلي إذ هناك أراض سورية بسكان أردنيين وأراض أردنية بمساحة ثلاثة آلاف دونم بسكان سوريين.

وكانت صحيفة الرأي الرسمية أفادت أن اللجنة الأمنية الأردنية السورية بدأت في دمشق الثلاثاء اجتماعاتها للبحث في ترسيم الحدود بين البلدين وحل الخلافات الحدودية بينهما.

وأوضحت الصحيفة أن اجتماعات اللجنة الأمنية الأردنية السورية المشتركة تهدف للتحضير للقاء المرتقب بين وزيري داخلية البلدين لإنهاء الخلافات الحدودية.

وكتبت الصحيفة نقلا عن مصدر مطلع أن المختصين من الجانبين يسعون لتجهيز الخرائط وتحديد النقاط التي سيتم بموجبها إعادة ترسيم الحدود, موضحة أن الجانب السوري أبدى عدم معارضته لترسيم الحدود من جديد بين البلدين.

وكان رئيس الوزراء الأردني فيصل الفايز أعلن في أغسطس/ آب الماضي أن ثمة تداخل في الحدود السورية بعمق 125 كلم مربع داخل الأراضي الأردنية.

وقال الفايز في مقابلة صحفية "هناك تداخلات في موضوع الحدود، فالأخوة في سوريا داخلين علينا بحوالي 125 كلم مربعا ونحن داخلين عليهم بحوالي 2.5 كلم مربع". وأضاف أن الأساس هو أن تحل تلك المشكلة "وإذا كان هناك بعد سكاني وديمغرافي نستطيع حله بواسطة الحوار".

وأشار إلى أن لجنة مشتركة من البلدين ستجتمع هذا الشهر، ومن المنتظر أن يتم التوقيع على اتفاقية الحدود واتفاقات أخرى.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة