مستقبل غينغرتش تحسمه ألاباما ومسيسيبي   
الاثنين 1433/4/17 هـ - الموافق 12/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:41 (مكة المكرمة)، 0:41 (غرينتش)
الاستطلاعات تمنح أولوية لغينغرتش في ولايتي ألاباما ومسيسيبي (الفرنسية)

يسعى المرشح الجمهوري نيوت غينغرتش جاهدا للبقاء في إطار السباق للفوز بترشيح حزبه، معلقا آماله على حصوله على دعم جمهور الناخبين الجمهوريين في ولايتي ألاباما ومسيسيبي معقل المحافظين في هذا الحزب.

وبينما يواصل المرشح الجمهوري الأوفر حظا ميت رومني انتزاع دعم المزيد من الناخبين في سعيه للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات المقررة نهاية العام الجاري, يواصل منافساه غينغرتش وريك سانتروم صراعهما لحيازة موقع المنافس الوحيد لرومني.

ويتلخص موقف المرشحين الثلاثة لمنافسة الرئيس باراك أوباما على المنصب في جملة واحدة لكل منهم. فرومني يرى أن انفراده بالترشيح بات محسوما، ويعتقد سانتروم أن المعركة ما زالت قائمة بينه وبين رومني، بينما ينتظر غينغرتش نتائج ولايتي مسيسيبي وألاباما لتحديد موقفه النهائي.

ويقول السناتور الجمهوري ليندسي غراهام في هذا الصدد "من وجهة نظر حسابية المعركة محسومة، لكن من وجهة عاطفية لم تنته بعد". وهو يشير بذلك إلى نتائج سانتروم الأخيرة ولعودة غينغرتش من بين الأموات مرتين أو ثلاثا.

ويضيف أنه إذا أبلى رومني بلاء حسنا وكسب ألاباما أو مسيسيبي إلى جانب إيلينوي في مارس/آذار الجاري فإن بقاء السباق ثلاثيا يبدو مستحيلا بعد مطلع مايو/أيار.

وستكون الفرص يوم الثلاثاء هي العليا لغينغرتش الذي لم يفز إلا باثنتين من أصل 26 منافسة وخسر في كنساس لصالح سانتروم مع نهاية الأسبوع المنصرم، مما أتاح الإمكانية للتركيز على منافسات الولايات الجنوبية. وقال غينغرتش في هذا الصدد لقناة فوكس نيوز "أعتقد أننا سنفوز بالولايتين نحن نقوم بحملة هجومية فيهما".

يشار إلى أن رومني فاز في 17 من أصل 26 ولاية مقارنة بسانتروم الذي فاز في ثماني ولايات ضمنها التصويت الضحل في ميسوري مقابل ولايتين لغينغرتش ولا شيء لعضو الكونغرس عن تكساس رون بول.

هذه الانتصارات منحت رومني 40% من أصوات المقترعين الـ1144 الذين سيضمنون له الترشيح، حيث انحاز له 453 عضوا مقابل 199 لسانتروم و117 لغينغرتش وفقا لإحصاء أعدته وكالة "ريال كلير بولتكس".

وتعني هذه الأرقام أن على منافسي رومني أن بحصلوا على أصوات 70-75 من الأعضاء المتبقين الذين سيقترعون بالتصويت النسبي في ولايات متعددة لتحديد هوية المرشح المؤهل للمنافسة.

وأشار استطلاع أجراه مركز راسموسن إلى أن غينغرتش يتقدم في ألاباما بـ30% من الأصوات يليه سانتورم بـ29% ثم رومني بـ28%، في حين أفادت مجموعة الأبحاث الأميركية بأن غينغرتش يتقدم في مسيسيبي بـ35% من الأصوات على رومني الحائز على 31% وسانتورم 20%.

وبغض النظر عما سيحصل الثلاثاء المقبل تعهد غينغرتش أن يبقى في السباق حتى نهاية أغسطس/آب المقبل حيث موعد المؤتمر العام للحزب الجمهوي الذي سيتوج فيه المرشح للرئاسة رسميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة