زفاف جماعي بمركز لإيواء نازحي الحرب برفح   
الجمعة 1435/11/12 هـ - الموافق 5/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:55 (مكة المكرمة)، 15:55 (غرينتش)

نظمت مؤسسات أهلية فلسطينية بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) مساء اليوم الجمعة، حفل زفاف جماعيا لخمسة عشر شابا فلسطينيا في أحد مراكز إيواء نازحي الحرب الإسرائيلية بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وحمل حفل الزفاف الجماعي، الذي نظمه "مركز متطوعي لمسة وفاء فلسطين الشبابي"، و"المبادرة الإنسانية لإغاثة منكوبي رفح"، بالتعاون مع "أونروا"؛ اسم "أفراح الصمود والتحدي" وشارك فيه مئات النازحين الفلسطينيين.

وقال حاتم أبو طه، منسق "المبادرة الإنسانية لإغاثة منكوبي رفح"، لوكالة الأناضول "أراد شعبنا من خلال هذا الفرح الذي نزفُّ فيه 15 عريسا فلسطينيا ممن هدم الجيش الإسرائيلي بيوتهم في رفح، أن يرسل رسالة سلام إلى العالم، بأن الشعب الفلسطيني باقٍ، رغم أطنان المتفجرات التي قتلت الحياة بالقطاع".

وأضاف أبو طه "أردنا أن نوضح للعالم أننا شعب يسعى للحياة، ويرسل رسالة سلام إلى كل أحرار العالم بأن يقفوا مع الشعب الفلسطيني، وأنه كما زُفّ الشهداء في السابق، يُزف اليوم مزيد من العرسان الذين خرجوا من بين بيوتهم التي هدمها الجيش الإسرائيلي خلال حربه على قطاع غزة".

وتابع "هذا الحفل يجسد الإرادة والوحدة الفلسطينية، والصمود والعزيمة والإرادة الصلبة لهذا الشعب".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني يحاول من خلال هذه الحفلات أن يقول للعالم إنه "يسعى للسلام ويحب الحياة ويكره الإرهاب والقتل بخلاف ما تروج إسرائيل".

ونزح نحو سبعين ألف فلسطيني ممن هدمت إسرائيل منازلهم -خلال حربها على غزة التي بدأت في السابع من يوليو/تموز الماضي واستمرت 51 يوما- إلى عدد من مدارس "أونروا" في أنحاء القطاع، وفق مراكز حقوقية فلسطينية.

ووفق وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، فإن إسرائيل هدمت نحو 19 ألف منزل بشكل كامل خلال الحرب على غزة.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي في 26 أغسطس/آب الماضي إلى هدنة طويلة الأمد برعاية مصرية. وأسفرت الحرب الإسرائيلية عن استشهاد 2150 فلسطينيا وإصابة أكثر من 11 ألفا آخرين، فضلا عن تدمير الآلاف من المنازل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة