تايلند وكمبوديا تسحبان جنودهما من الحدود   
الأربعاء 1433/8/28 هـ - الموافق 18/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:54 (مكة المكرمة)، 10:54 (غرينتش)
جنود كمبوديون يتمترسون في منطقة بريه فيهير المنزوعة السلاح (رويترز-أرشيف)

سحبت تايلند وكمبوديا جنودهما من موقع معبد هندوسي على حدودهما المشتركة امتثالا لقرار محكمة العدل الدولية، وحلت قوات الشرطة من كلا الجانبين محل الجنود البالغ عددهم 400 تايلندي و485 كمبوديا في المنطقة المتنازع عليها.

وأعرب وزير الدفاع التايلندي سكوكومبول سوانتات عن أمله بأن تؤدي عملية إعادة الانتشار إلى تحسين المناخ على الحدود، ولكنه أكد أن "هذا الانسحاب لا يعني فقدان السيادة".

وتتنازع البلدان على السيادة على منطقة مجاورة لمعبد بريه فيهير القائم على جرف صخري يرسم الحدود، وقد شبت معركة قصيرة بين البلدين عام 2008، بعد أن أدرجت منظمة التربية والعلوم والثقافة (يونسكو) المعبد على قائمتها لمواقع التراث العالمي.

ومنذ ذلك التاريخ، تسيطر قوات تايلندية وكمبودية على المنطقة المتنازع عليها التي تبلغ مساحتها 4.6 كيلومترات مربع، مما أدى إلى وقوع اشتباك آخر في عام 2009، استخدمت فيه النيران الثقيلة من قبل الطرفين.

وقد ناشدت كمبوديا العام الماضي محكمة العدل الدولية التدخل في النزاع بتوضيح قرار أصدرته المحكمة عام 1962 بشأن المعبد.

وكان ذلك القرار منح كمبوديا حق الملكية للمعبد، لكن المحكمة لم تحدد الحدود، مما جعل المنطقة المجاورة محل نزاع بين الجانبين.

وفي 18 يوليو/تموز، أمرت المحكمة الجانبين بجعل المنطقة منزوعة السلاح بينما تعيد دراسة القرار الأصلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة