الشرطة اليابانية تحقق في تسرب معلومات دفاعية أميركية   
السبت 1428/5/3 هـ - الموافق 19/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:47 (مكة المكرمة)، 11:47 (غرينتش)

التسريب في البحرية اليابانية قد يؤثر على التعاون العسكري بين واشنطن وطوكيو (الفرنسية-أرشيف) 
دهمت الشرطة البحرية والمحلية اليابانية أكاديمية بحرية يابانية غرب البلاد في إطار تحقيق بشأن تسرب معلومات حساسة عن نظام الدفاع الصاروخي الذي تتشارك فيه طوكيو وواشنطن.

وقالت وكالة كيودو للأنباء إن عملية الدهم التي تمت في أكاديمية فيرست سيرفيس في إيتاجيما التي تبعد 700 كيلومتر غربي طوكيو، تأتي في إطار التحقيق الذي تجرية السلطات المدنية والعسكرية اليابانية بعد تسرب قواعد بيانات عن نظام إيجيس (AEGIS) المتطور المستخدم في كل من السفن الحربية الأميركية والمدمرات اليابانية.

وبدأت القضية في مارس/آذار عندما دهمت الشرطة منزل ضابط صغير في البحرية متزوج للتحقيق معه بشأن شرعية إقامة زوجته المهاجرة الصينية.

واكتشفت الشرطة في شقة هذا الضابط أقراص كمبيوتر تحتوي معلومات سرية عن نظام إيجيس لم يكن مسموحا له بامتلاكها، لتكشف التحقيقات فيما بعد امتلاك ضباط آخرين لنسخ أخرى دون أن تتمكن من معرفة مصدر تسريبها.

وأعرب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عن قلقه العميق من ذلك عندما التقى بنظيره الياباني فوميو كيوما في أبريل/نيسان.

جاء ذلك في وقت حرج بالنسبة لليابان التي وثقت تعاونها العسكري مع الولايات المتحدة لمواجهة التهديد الصاروخي الكوري الشمالي.

ويستخدم نظام إيجيس في السفن الأميركية المزودة بنظام اعتراض الصواريخ الذاتية الدفع، يطلق عليه اسم "أسام 2"، ويتوقع أن تتزود طوكيو بهذه الصواريخ في إطار اتفاقها مع واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة