نائب يسائل الحكومة السودانية عن مصير سامي الحاج   
الأربعاء 27/12/1427 هـ - الموافق 17/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

مذكرة النائب قالت إن السودانيين المعتقلين بغوانتانامو يعانون من "عنت وظلم وقهر وسوء معاملة" (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

ساءل نائب برلماني سوداني وزير خارجية بلاده عن الإجراءات التي اتخذها للحفاظ على حياة مصور قناة الجزيرة، المواطن السوداني سامي الحاج، الذي دخل مؤخرا في إضراب عن الطعام بمعتقل غوانتانامو الأميركي.

وطلب عضو كتلة التجمع الوطني الديمقراطي فاروق أبو عيسى، من الوزير معرفة الخطوات المستعجلة التي تنوي الوزارة القيام بها للمطالبة بالإفراج عن الحاج فورا "باعتباره مواطنا سودانيا على الدولة السودانية واجب حماية حياته وسلامته الشخصية".

ووجه أبو عيسى سؤالا مستعجلا آنيا عن الإجراءات التي قامت بها الوزارة "تجاه الإفراج الفوري عن معتقلي غوانتانامو عموما والمعتقلين السودانيين منهم على وجه الخصوص، أو تقديمهم لمحاكمات عادلة إذا كانوا قد خرقوا القانون".

وذكر أبو عيسى بما يعانيه عدد من السودانيين المعتقلين لدى الولايات المتحدة في سجن غوانتانامو من "عنت وظلم وقهر وسوء معاملة".

وأشار إلى أن سامي الحاج قضى ما يزيد على خمس سنوات معتقلا إداريا، ودخل مؤخرا في إضراب عن الطعام "احتجاجا على اعتقاله، مما يعرض حياته للخطر".

يذكر أن سامي الحاج يقبع رهن الاعتقال بغوانتانامو منذ خمس سنوات دون محاكمة ولا تهمة محددة.

وتنقل قبل ذلك بين المعتقلات الأميركية في بغرام وقندهار في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة