واشنطن تنجح في عزل مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية   
الثلاثاء 1423/2/11 هـ - الموافق 23/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خوسيه بستاني
نجحت جهود أميركية في عزل مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية عندما أيدت المنظمة قرارا بذلك اقترحته واشنطن بسبب خلاف دبلوماسي حول التفتيش عن الأسلحة في العراق.

وقال متحدث إن المنظمة الدولية التي تشرف على حظر الأسلحة الكيماوية قررت في تصويت طارئ أجري الاثنين إقالة مديرها العام البرازيلي خوسيه بستاني بعد اجتماع في لاهاي حضره مندوبو بعض الدول الأعضاء في المنظمة التي تضم 145 دولة للبت في مصيره.

وقال المتحدث باسم المنظمة بيتر كايزر إن اقتراح واشنطن بعزل بستاني أيدته 48 دولة في حين امتنعت 43 دولة عن التصويت ورفضت ست دول الاقتراح. ولم تحضر بعض الدول الأعضاء الاجتماع أو لم تشارك في التصويت.

وأصرت الولايات المتحدة على عزل بستاني لمحاولاته إقناع العراق وديا بالانضمام إلى المنظمة والسماح بعمليات تفتيش جديدة. ومن المقرر أن تناقش الدول الأعضاء في المنظمة اليوم الثلاثاء اختيار خليفة لبستاني.

ويقول مسؤولون أميركيون إن عمليات التفتيش من هذا القبيل ستتسم باللين مع العراق، ويعتقد محللون أن واشنطن تخشى من احتمال أن يمثل ذلك عقبة تعرقل هجوما عسكريا أميركيا محتملا على العراق.

وعمل بستاني سفيرا للبرازيل لدى موسكو وفيينا والأمم المتحدة، وفي مايو/ أيار الماضي أعيد انتخابه لفترة ولاية ثانية في منصبه تستمر أربع سنوات. وقد اتهم بستاني واشنطن بالتعدي على استقلالية منظمة حظر الأسلحة الكيماوية من أجل تحقيق مصالح أميركية.

وحملة الولايات المتحدة لعزل بستاني (59 عاما) هي الثانية من نوعها، بعد أن نجحت الأسبوع الماضي في عزل روبرت واطسون رئيس هيئة الحفاظ على المناخ بالمنظمة الدولية. وكان واطسون قد أيد التحول بعيدا عن استخدام الوقود الحفري.

ويقول محللون إن هاتين الحملتين تشيران بوضوح إلى عدم نزاهة الإدارة الأميركية برئاسة الرئيس الجمهوري جورج بوش في ما يتعلق بمسائل دولية عدة تمتد من حقوق الإنسان وحتى قضايا البيئة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة