شهيد وإصابات بمخيم جنين شمال الضفة   
الخميس 1435/2/16 هـ - الموافق 19/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:15 (مكة المكرمة)، 1:15 (غرينتش)
مخيم جنين تعرض لاقتحام من مستعربين قبل أن يدخل إليه جنود الاحتلال (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

استشهد شاب وأصيب ستة فلسطينيين من مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية مساء الأربعاء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي ووحدات إسرائيلية خاصة اقتحمت المخيم قرابة الثامنة مساء.

وقال محافظ جنين اللواء طلال دويكات للجزيرة نت إن الشهيد هو نافع جميل السعدي (23 عاما) من مخيم جنين، وهو أحد الذين أصيبوا بنيران جنود الاحتلال والقوات الخاصة التي اقتحمت المخيم.

وأوضح أن خمسة مصابين نقلوا إلى مشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي بمدينة جنين، بينما ظل الاحتلال يحتجز مصابين اثنين ولم يسلمهما لطاقم الإسعاف الفلسطيني، وأكد أن الشهيد السعدي هو أحد هذين المصابين.

سياسة ممنهجة
واستنكر دويكات هذا "الاعتداء الوحشي" الذي شنته قوات الاحتلال تجاه "مدنيين عزل" بمخيم جنين، وقال إنه يأتي في إطار عمليات ممنهجة تواصل إسرائيل تنفيذها دون أي اعتبار لمفاوضات أو غيرها.

وشدد على أن إسرائيل تمارس سياسة ممنهجة بالضفة الغربية تتمثل بالاقتحامات اليومية والاعتداءات على المواطنين واعتقالهم، كما تواصل البناء الاستيطاني وتستخدم المفاوضات غطاء لأعمالها، معبرا عن رفض السلطة الفلسطينية لإجراءات الاحتلال و"سياسات الهمجية"، ودعا أميركا والدول الغربية "للجم إسرائيل ووقف ممارساتها بحق الفلسطينيين".

وصفي قبها استنكر الاقتحام الإسرائيلي لمخيم جنين (الجزيرة نت-أرشيف)

وكانت مصادر طبية من داخل مشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي بمدينة جنين قالت إن سبعة شبان من مخيم جنين أصيبوا بالرصاص الحي الذي أطلقه عليهم جنود الاحتلال، مشيرة إلى أن بعض الإصابات خطرة.

من جهته أكد الصحفي أحمد الكيلاني للجزيرة نت أن هذه الإصابات وقعت بعدما اقتحمت قوة خاصة من المستعربين الإسرائيليين منزل الأسير الشيخ جمال أبو الهيجا، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بهدف اعتقال نجله حمزة (21 عاما)، مما أدى لوقوع مواجهات واشتباكات بين هذه القوات ومقاومين ومواطنين داخل المخيم أسفرت عن عدة إصابات.

وأكد الكيلاني في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن قوات من الجيش الإسرائيلي اقتحمت المخيم عقب وقوع اشتباكات وقامت بمحاصرته لا سيما المنطقة التي دارت بها الاشتباكات.

استنكار
وقد استنكر القيادي في حماس وزير حكومتها السابق وصفي قبها هذا الاقتحام "لمنازل الأسرى والمعتقلين"، وقال إنه يأتي في سياق سياسة "جز العشب" التي تستخدمها إسرائيل بملاحقة أهالي الأسرى وذويهم.

ورفض قبها "غطرسة الاحتلال الإسرائيلي وممارساته العدوانية تجاه الفلسطينيين"، ونفى في الوقت ذاته أن تكون سلطات الاحتلال أفلحت باعتقال حمزة نجل الشيخ أبو الهيجا، حيث لم يكن أي أحد من العائلة في البيت.

واستغرب قبها اقتحام وحدة المستعربين ومن ثم قوات الاحتلال البيت دون أي تحرك من السلطة الفلسطينية، التي قال إنها اقتحمت منزل الشيخ أبو الهيجا أربع مرات في وقت سابق.

ويقبع الشيخ جمال أبو الهيجا (51 عاما) منذ 11 عاما في سجون الاحتلال، ويقضي حكما بالسجن المؤبد تسع مرات و25 عاما، وتعتقل إسرائيل كذلك نجله البكر عبد السلام (32 عاما)، وتعرض جميع أفراد عائلته للاعتقال لدى الاحتلال، بمن فيهم زوجته.

وكانت سلطات الاحتلال قد حوّلت قبل أربعة أيام الشيخ أبو الهيجا ونجله عبد السلام للتحقيق مجددا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة