الاحتلال يعتقل عشرات الفلسطينيين بالضفة   
الثلاثاء 1423/9/22 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشييع جثمان الشهيد الطفل جهاد الفقيه الذي سقط برصاص الاحتلال أمس في نابلس

____________________________
الاحتلال يجتاح دير البلح ويهدم منزل المسؤول في حركة حماس محمد أبو هولي متهما إياه بشن سلسلة من الهجمات المناوئة لإسرائيل
____________________________
حملة الاعتقالات الإسرائيلية بالضفة الغربية تركزت في مخيم الدهيشة ببيت لحم وكفر قليل جنوبي نابلس
____________________________
عريقات يحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية الاعتداءات العسكرية وجرائم قتل الأطفال الفلسطينيين بدم بارد ويدعو الرباعية للتدخل
____________________________

أفادت مصادر فلسطينية أن أربعة فلسطينيين على الأقل أصيبوا بالرصاص أثناء توغل عشرات الدبابات الإسرائيلية برفقة عدة جرافات عسكرية وبغطاء من مروحيات من عدة محاور في دير البلح وسط قطاع غزة فجر اليوم.

وأكد مصدر طبي فلسطيني أن أربعة مواطنين مصابين وصلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى في ساعة مبكرة اليوم بسبب إصابتهم برصاص الجيش الإسرائيلي في دير البلح، وكان بينهم فتى فلسطيني (15 عاما) حالته "حرجة" في حين حالة الجرحى الآخرين "متوسطة".

وذكر مصدر أمني أن القوات الإسرائيلية دمرت منزلا بالكامل وألحقت أضرارا بالغة في عدد كبير من المنازل في المنطقة قبل أن تنسحب الدبابات مبكرا.

وأكد جيش الاحتلال في بيان أنه هدم منزل مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد أبو هولي، متهما إياه بشن سلسلة من الهجمات المناوئة لإسرائيل كان آخرها الجمعة الماضي وأسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي بإطلاق نار قرب مجمع غوش قطيف الاستيطاني في قطاع غزة.

وأدانت مديرية الأمن العام في قطاع غزة "هذه العملية العدوانية الجديدة". وحذر مسؤول في المديرية من "تمادي قوات الاحتلال في هذه الاعتداءات الخطيرة التي تصب في إطار توتير الوضع".

جنود الاحتلال يصوبون أسلحتهم نحو فلسطينيين أثناء مواجهات في نابلس بالضفة الغربية أمس
اعتقالات بالضفة الغربية
من جهة ثانية أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال شنت حملة اعتقالات واسعة في أنحاء الضفة الغربية وتركزت في مخيم الدهيشة ببيت لحم حيث جرى اعتقال نحو 15 فلسطينيا.

وأضاف المراسل أن جنود الاحتلال دهموا أيضا البيرة وفجروا منزلا بعدما اعتقلوا صاحبه، كما اجتاحت دبابات الاحتلال قرية كفر قليل جنوبي نابلس واعتقلت ثمانية مواطنين. وقال المراسل إن عدد المعتقلين في أنحاء الضفة بلغ أكثر من 34 بين مدني وناشط.

وترافقت هذه العمليات الإسرائيلية مع عودة قوات الاحتلال إلى وسط مدينة بيت لحم وسط مقاومة من مسلحين فلسطينيين خاصة عند المدخل الجنوبي للمدينة. وكان الجيش الإسرائيلي أعاد أمس نشر قواته في أطراف بيت لحم وسط توقعات بأن يبقى الجيش في المدينة أسابيع عدة حتى أعياد الميلاد نهاية العام.

وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت أمس الاثنين النار على مجموعة من الأطفال في مدينة نابلس المحتلة مما أدى إلى استشهاد طفل فلسطيني في الثامنة من عمره بعد إصابته بعيار ناري في قلبه, وذكرت مصادر طبية أن الطفل ويدعى جهاد الفقيه أصيب في شارع فيصل بالمدينة. كما أصيب في الحادث سبعة أطفال آخرين، حالة اثنين منهم خطرة.

مناشدة للرباعية
صائب عريقات
وقد حمل وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات الحكومة الإسرائيلية مسؤولية "الاعتداءات العسكرية الخطيرة وجرائم قتل الأطفال الفلسطينيين بدم بارد وآخرهم طفل في نابلس". ودعا عريقات المجتمع الدولي خصوصا اللجنة الرباعية إلى التحرك العاجل "لوقف العدوان والاقتحامات والقتل الإسرائيلي وإرسال مراقبين دوليين لحماية الشعب الفلسطيني".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أمس الاثنين أن اجتماعا للجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي) سيعقد بواشنطن يوم 20 ديسمبر/ كانون الأول المقبل على مستوى الوزراء.

وتعمل اللجنة الرباعية على وضع تفاصيل خطة عرفت باسم "خريطة الطريق" لحل النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين وتنص خطوطها العريضة على إقامة دولة فلسطينية قبل عام 2005.

ولم تعلن واشنطن ما إذا كان الاجتماع يهدف إلى إعلان الصيغة النهائية لهذه الخريطة والتي تعمل عليها اللجنة منذ أشهر عدة. لكن وزير الخارجية الأميركي كولن باول ألمح إلى أن بلاده تريد الأخذ بالاعتبار الوضع السياسي في المنطقة مع إجراء انتخابات مبكرة في نهاية يناير/كانون الثاني المقبل بإسرائيل وإمكانية إجراء انتخابات في الفترة نفسها لدى الجانب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة