الحكم بالسجن على العداءة الأميركية ماريون جونز   
السبت 1429/1/5 هـ - الموافق 12/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:31 (مكة المكرمة)، 18:31 (غرينتش)
ماريون جونز لدى وصولها إلى مبنى المحكمة (الفرنسية)
 
تلقت العداءة الأميركية السابقة ماريون جونز عقابا جديدا عندما أصدرت محكمة بجنوب نيويورك حكما بسجنها ستة أشهر بسبب كذبها على المحققين في قضية تعاطيها منشطات محظورة.
 
وفي ردها على الحكم قالت ماريون "الناس يتعلمون من أخطائهم" ثم طلبت من المحكمة استخدام الرأفة معها مراعاة لطفليها الصغيرين اللذين ما زال أحدهما رضيعا.
 
وكانت العداءة البالغة من العمر 31 عاما قد أنكرت مرارا تعاطيها المنشطات لكنها اعترفت قبل نحو ثلاثة أشهر بذلك وقالت إنها كذبت على المحققين.
 
وتلقت ماريون على الفور عقوبة الإيقاف لمدة عامين من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى، فضلا عن سحب الميداليات الأولمبية الخمس (بينها 3 ذهبيات) التي حصلت عليها في أولمبياد سيدني 2000 وشطبها نهائيا من السجلات الأولمبية.
 
عقوبات بالجملة
كما شملت العقوبات قرارا من الاتحاد الدولي بتجريدها من الألقاب التي نالتها بعد عام 2000، ومطالبتها بإعادة الجوائز المالية التي حصلت عليها بعد الأول من سبتمبر/أيلول 2001 وتبلغ قيمتها 700 ألف دولار.
وربما لا تكون هذه هي نهاية عقوبات العداءة الشهيرة حيث إن هذا الحكم غير نهائي ويمكن أن تواجه ماريون عقوبة السجن مدة تصل إلى عشر سنوات بسبب التهم الموجهة إليها، وحتى إذا تقدمت بالتماس لتخفيف العقوبات فقد تصل الأحكام في النهاية إلى 37 شهرا على الأقل طبقا للوثائق المقدمة إلى المحكمة.
 
ولا تقتصر التهم الموجهة لماريون على تعاطي المنشطات والكذب، بل إنها متهمة أيضا بالإدلاء ببيانات خاطئة عن دورها في فضيحة الاحتيال للحصول على عدة ملايين من الدولارات المتورط فيها صديقها العداء الأميركي تيم مونتغومري.
 
يذكر أن سجل ماريون يتضمن 6 ميداليات في بطولة العالم هي ذهبية 100 متر عدوًا عامي 97 و1999 وذهبية 200م عام 2001، وذهبية التتابع 4 مرات 100م عام 1997، وفضية 100م عام 2001، وبرونزية الوثب الطويل عام 1999.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة