سجن أميركي يمني سبع سنوات لعلاقته بالقاعدة   
الأربعاء 1424/10/24 هـ - الموافق 17/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيصل غلاب الخامس إلى اليسار أسفل الصورة (أرشيف)
قضت محكمة أميركية أمس بمدينة بافالو بولاية نيويورك على مواطن أميركي من أصل يمني بالسجن سبع سنوات لدعمه تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامه بن لادن.

وقال المدعي العام إن فيصل غلاب قدم لتنظيم القاعدة معلومات هامة وتلقى إلى جانب خمسة آخرين تدريبات عسكرية على استخدام الأسلحة في معسكر الفاروق التابع لتنظيم القاعدة بأفغانستان في ربيع 2001.

وحكم قاضي المحكمة الجزئية الأميركية وليم سكرتني على المتهم وهو متزوج وله ثلاثة أطفال بمقتضى اتفاق مع الادعاء تم في يناير/ كانون الثاني. كما أمر القاضي بأن يخضع غلاب للمراقبة ثلاث سنوات بعد الإفراج عنه.

وخلافا للرجال الخمسة الآخرين لم يعترف غلاب بأنه مذنب في تقديم "دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية" لكنه أقر بتقديم أموال وخدمات.

وأبرم المتهمون الستة اتفاقات مع الادعاء. وحكم على أربعة في الأسبوعين الماضيين بأحكام بالسجن تتراوح بين ثماني إلى عشر سنوات. أما المتهم السادس واسمه سحيم علوان فسيحكم عليه اليوم الأربعاء.

من جانبه تلا غلاب أمام محكمة المقاطعة التي حوكم فيها بيان اعتذار قال فيه إن ما قام به كان خطأ في حق بلاده الولايات المتحدة الأميركية وفي حق أسرته وأصدقائه.

والمتهمون هم فيصل غلاب (27 عاما) وسحيم علوان (29 عاما) ويحيى جوبح (25 عاما) وشعفل مسعد (24 عاما) وياسين طاهر (24 عاما) وجميعهم من سكان لاكاوانا إحدى ضواحي مدينة بافالو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة