فقدان جنود إسرائيليين بقصف بارجة ونصر الله يعد بالمفاجآت   
السبت 1427/6/18 هـ - الموافق 15/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:23 (مكة المكرمة)، 23:23 (غرينتش)

آثار القصف الصاروخي الذي استهدف بارجة حربية إسرائيلية قبالة بيروت (الفرنسية)


أفادت أنباء واردة من إسرائيل بأن أربعة من جنود الجيش الإسرائيلي فقدوا جراء قصف صاروخي لحزب الله استهدف بوارج حربية إسرائيلية قبالة شواطئ العاصمة اللبنانية.

وأفاد مراسل الجزيرة في إسرائيل نقلا عن مصادر سياسية وإعلامية إسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي يبحث عن أربعة جنود فقدوا جراء القصف الذي استهدف البوارج الإسرائيلية.

وقال مصدر في حزب الله إن القصف تم بإطلاق صاروخين أحدهما من سطح أحد المباني. وتقول مصادر بحزب الله إن البارجة غرقت بالكامل في حين يقول شهود عيان إنها اختفت.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة هآرتس الإسرائيلية أن البارجة لحقت بها أضرار بالغة نتيجة إصابتها بطائرة بدون طيار محملة بالمتفجرات.

وقد أكد الجيش الإسرائيلي في وقت سابق أن إحدى بوارجه تعرضت لقصف من قبل حزب الله.

وصرح مصدر في حزب الله لمراسل الجزيرة بأن مقاتلي الحزب سيستعملون نظام صواريخ مضادة للطائرات لم يستعمل من قبل.

وفي تطور آخر أفاد أحد مراسلي الجزيرة في لبنان بأن الجيش اللبناني تمكن من إفشال محاولة إنزال إسرائيلية على شاطئ صيدا (35 كيلومترا جنوب بيروت) وأصاب ثلاثة من رجال الضفادع الإسرائيلية. 

إلى جانب ذلك أطلق مقاتلو حزب الله عشرات الصواريخ من نوع كاتيوشا على مواقع ومستوطنات ومدن بشمال إسرائيل. وأفاد مراسل الجزيرة في شمال إسرائيل بأن عدد القتلى الإسرائيليين جراء هجمات حزب الله قد ارتفع إلى أربعة إضافة إلى سقوط ثمانية جرحى.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن أكثر من نصف مليون شخص ممن يعيشون في شمال إسرائيل يحتمون بالملاجئ من صواريخ حزب الله.

حسن نصر الله يعلن حربا مفتوحة على إسرائيل بعد قصف مقرات حزب الله (الفرنسية)

حرب ومفاجآت
وقد جاء قصف البوارج الإسرائيلية متزامنا مع نهاية كلمة صوتية للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بثها تلفزيون المنار التابع للحزب قال في ختامها إن بارجة إسرائيلية تحترق وإنها على وشك الغرق.

وأعلن السيد حسن نصر الله حربا مفتوحة على إسرائيل، ودعا مقاومي الحزب إلى الصمود في وجه القصف الإسرائيلي المتواصل على لبنان خاصة الضاحية الجنوبية من العاصمة.

وأكد السيد نصر الله أن مقاومي الحزب سيفاجئون العدو الصهيوني. وأضاف أن ما تقوم به إسرائيل ليس رد فعل على أسر حزب الله جنديين إسرائيليين وإنما هو حرب شاملة لما وصفها بتصفية الحساب مع لبنان. وانتقد بشدة أطرافا عربية دون أن يسميها اعتبرت أن ما قام به مقاتلو حزب الله يمثل مغامرة.

معرض صور
قصف مقرات
وقد جاء إعلان نصر الله بعد أن قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مقر الأمانة العامة لحزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت ودمرته بالكامل.

كما أفاد المراسل بأن الطائرات الإسرائيلية قصفت ودمرت مبنى قريبا من الأمانة العامة للحزب ويعتقد أنه يضم منزل الأمين العام لحزب الله، وكانت إسرائيل قد هددت في وقت سابق بتصفية حسن نصر الله.

وقد بدأت الطائرات الإسرائيلية قصف الضاحية الجنوبية لبيروت قبل ذلك بساعات وسمع دوي أربعة انفجارات في المنطقة. ووصف المراسل ذلك القصف بأنه الأعنف من نوعه منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية ضد لبنان.

كما تعرضت إذاعة النور التابعة لحزب الله للقصف الإسرائيلي الذي استهدف الضاحية الجنوبية. وقال مراسل الجزيرة إن مبنى الإذاعة تعرض لأضرار بالغة وإن القصف لم يخلف ضحايا في الأرواح.

وقد كثف الجيش الإسرائيلي اليوم عملياته العسكرية في لبنان وقصف جسر بلدة شارون قرب صَوفر في منطقة جبل لبنان. كما استهدفت غارات جوية إسرائيلية مطار بيروت الدولي وأوقعت أربعة قتلى و50 جريحا.

إسرائيل تكثف قصفها للضاحية الجنوبية لبيروت (الفرنسية)

إخفاق وضوء أخضر

على صعيد آخر أخفق مجلس الأمن في التوصل إلى قرار حول الوضع المتفجر بين إسرائيل ولبنان. واكتفى المجلس عقب جلسة عقدها بإصدار بيان رئاسي رحّب خلاله بإيفاد الأمم المتحدة مبعوثين إلى الشرق الأوسط لمحاولة إنهاء العنف.

وقال الرئيس الدوري للمجلس المندوب الفرنسي جان مارك دولاسابليير في البيان الذي تلاه عقب الجلسة، إن المجلس يطلب من كل الفرقاء المعنيين التعاون الكامل مع هذه البعثة.

على صعيد آخر أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الضوء الأخضر للجيش لمواصلة الهجمات الإسرائيلية في لبنان. وأفادت الإذاعة الإسرائيلية بأن أولمرت أقر قائمة أهداف تابعة لحزب الله.

وفي وقت سابق اشترط أولمرت ثلاثة شروط لوقف إطلاق النار في لبنان، هي الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين الأسيرين ووقف إطلاق الصواريخ وتطبيق القرار الدولي 1559 الذي ينص على نزع سلاح حزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة