مصرع عشرة ببنغلاديش في أعمال عنف انتخابية   
السبت 1422/7/11 هـ - الموافق 29/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعمال عنف ترافق الحملات الانتخابية في بنغلاديش (أرشيف)
قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب نحو 300 في حوادث عنف متفرقة تخللها إطلاق نار وهجمات بالقنابل وقعت أثناء الاستعداد للانتخابات العامة في بنغلاديش.

وقالت الشرطة إن أعمال العنف تفجرت في كل أنحاء بنغلاديش على الرغم من نشر السلطات 55 ألف جندي في محاولة يائسة لتعزيز القانون والنظام قبل الانتخابات التي ستجرى في الأول من أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وقتل أكثر من 290 شخصا وجرح ما يزيد عن 2500 في اشتباكات ذات دوافع سياسية منذ أن تولى لطيف الرحمن رئاسة السلطة المؤقتة في الخامس عشر من يوليو/تموز الماضي في نهاية ولاية رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد التي ترأست الحكومة لخمس سنوات. ويمثل هذا العدد تقريبا ضعفي عدد قتلى الحملة الانتخابية لعام 1996.

وتقول الشرطة إنها تتخوف من اندلاع أعمال العنف بين الخصوم السياسيين -خاصة المسلحين منهم- بشكل متزايد في يوم الانتخابات. ومن المقرر أن يراقب نحو ثلاثمائة مراقب أجنبي هذه الانتخابات التي تشتد المنافسة فيها بين حزب رابطة عوامي بزعامة حسينة واجد، وحزب بنغلاديش الوطني الذي تتزعمه خالدة ضياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة