فرنسا تقترح اجتماعا وزاريا لمجلس الأمن عن العراق   
الاثنين 1423/8/22 هـ - الموافق 28/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عراقيون يؤدون رقصات فولكلورية أمام لوحة كبيرة للرئيس صدام حسين أثناء احتفال جماهيري في العاصمة بغداد أمس
ــــــــــــــــــــ

بوش يجدد تهديداته بأن بلاده ستقود تحالفا دوليا لنزع الأسلحة العراقية إذا أخفقت الأمم المتحدة في ذلك ــــــــــــــــــــ
طائرات أميركية وبريطانية تشن غارات جديدة فوق مناطق متفرقة جنوبي العراق
ــــــــــــــــــــ

دومينيك دو فيلبان
اقترح وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان عقد اجتماع لمجلس الأمن على مستوى وزاري لإزالة العراقيل المتبقية أمام التصويت على قرار بشأن العراق.

وقال دو فيلبان في تصريحات صحفية إن بلاده ستقدم مقترحا خاصا بها إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع واشنطن. وأضاف أن النص الأميركي مازال يحتوي على عناصر متناقضة, وليس من الممكن تقديم صك أبيض يسوغ القيام بعمل من طرف واحد.

وحذرت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل أليو ماري من أن نشوب حرب مع العراق يمكن أن يزعزع استقرار منطقة الشرق الأوسط ويؤدي إلى زيادة "الإرهاب". وأضافت أنها تشعر اليوم بتفاؤل أكبر مما كان عليه الحال قبل أسابيع بشأن الوضع العراقي.

وتعارض فرنسا وروسيا مشروع قرار أميركي يعطي الولايات المتحدة حق مهاجمة العراق تلقائيا إذا لم يقبل هذا البلد الامتثال لمطالب الأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن يعود الأعضاء الـ15 في مجلس الأمن إلى الاجتماع في وقت لاحق اليوم للاستماع إلى كبير مفتشي الأسلحة الدوليين هانز بليكس.

تصريحات بوش
جورج بوش
في هذه الأثناء جدد الرئيس الأميركي جورج بوش تهديداته بأن بلاده ستقود تحالفا دوليا لنزع الأسلحة العراقية إذا أخفقت الأمم المتحدة في ذلك.

وقال بوش في تجمع انتخابي لأنصاره من الجمهوريين بمدينة فينسك "إذا لم تقم الأمم المتحدة بعمل وإذا لم يقم صدام حسين بعمل وإذا استمر في تحدي العالم فإن الولايات المتحدة ستقود ائتلافا باسم السلام لنزع سلاح صدام حسين".

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن بلاده وصلت إلى المرحلة التي يتعين فيها اتخاذ بعض القرارات الحاسمة في مجلس الأمن هذا الأسبوع. وأضاف باول في تصريح على هامش قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في المكسيك أن واشنطن لا تستطيع مواصلة النقاش بشأن العراق في مجلس الأمن بلا نهاية.

غارات جديدة
وفي بغداد أعلن ناطق عسكري عراقي أن وسائل الدفاع الجوي العراقية تصدت أمس لطائرات أميركية وبريطانية كانت تحلق فوق جنوبي العراق وأجبرتها على العودة إلى قواعدها.

وأوضح الناطق الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن عددا من التشكيلات الأميركية والبريطانية القادمة من الأجواء الكويتية تساندها طائرة أواكس من داخل الأجواء السعودية قامت صباح أمس بـ36 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق متفرقة جنوبي العراق فتصدت لها المقاومات الأرضية العراقية وأجبرتها على العودة إلى قواعدها في الكويت.

وتدور مواجهات شبه يومية بين العراق والطيران الأميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي شمالي العراق وجنوبيه. ولا تعترف بغداد بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما أي قرار دولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة