محادثات بعد فوز حزب روسي بلاتفيا   
الأحد 1432/10/20 هـ - الموافق 18/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)

 الرئيس اللاتفي أندريس برزينيش يغادر مركز اقتراع بعد إدلائه بصوته أمس (الأوروبية)

تبدأ في لاتفيا اليوم الأحد محادثات بشأن تشكيل حكومة جديدة بعد فوز حزب "التآلف" المعارض الذي تدعمه الأقلية الروسية بمعظم الأصوات في انتخابات نيابية مبكرة جرت أمس السبت. في حين تشير التقارير إلى أنه من الممكن استبعاد الحزب الفائز من الائتلاف الحكومي الجديد.

وأعلن رئيس البلاد -الملياردير أندريس برزينيش- أنه لن يرشح رئيس وزراء الحكومة الجديدة إلا بعد عودته من الولايات المتحدة بعد 28 سبتمبر/أيلول الجاري، ليعطي فرصة للأحزاب للاتفاق بشأن تكوين ائتلاف حكومي.

وأظهرت النتائج التي وردت من 909 مراكز اقتراع من بين 1027 مركز اقتراع في لاتفيا حصول حزب "التآلف" على 29.5% من الأصوات.

وحصل حزب "الإصلاح" الذي يتزعمه الرئيس السابق فالديس زاتلرز على 20.4% من الأصوات، بينما حصل حزب "الوحدة" الذي يتزعمه رئيس الوزراء فالديس دومبروفسكيس -يتولى الحكم منذ مارس/آذار 2009- على 18%.

استبعاد الفائز

ويعتقد أن ائتلافا يضم أحزاب الإصلاح والوحدة وتكتل القوميين المحافظين ربما يشكل الحكومة المقبلة، بينما تشير التقارير إلى أنه من الممكن استبعاد حزب "التآلف" من هذا الائتلاف، على الرغم من الدعم الذي يحظى به من حزب الأقلية الروسية في لاتفيا والتي تبلغ ثلث عدد السكان (2.2 مليون نسمة).

وقد دعا الحزب الفائز إلى عدم تركه خارج الحكومة الجديدة. ويؤكد محللون أن صورة هذا الحزب ضعيفة لدى الأحزاب السياسية الأخرى بسبب صلاته الرسمية مع حزب روسيا الموحدة بزعامة الرئيس فلاديمير بوتين.

ويذكر أنه يتعين على أي حزب أن يحصل على 5% على الأقل ليتمكن من دخول البرلمان.

وكان رئيس لاتفيا السابق فالديس زاتلرز قد دعا في مايو/أيارالماضي، إلى إجراء استفتاء شعبي بشأن حل البرلمان الذي يواجه أعضاؤه تهما بالفساد. وأسفر الاستفتاء عن الموافقة على حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.  

وكلفت هذه الدعوة زاتلرز منصبه، حيث قام البرلمان باختيار الملياردير أندريس برزينيش رئيسا جديدا للبلاد في يونيو/حزيران الماضي.

وتخرج لاتفيا من أزمة انكماش حادة، ويمكن أن يزداد إجمالي ناتجها الداخلي 5% هذه السنة، كما يقول البنك المركزي، بعد تراجع 18% في 2009، أي أكبر تراجع بين 27 عضوا في الاتحاد الأوروبي.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة