حماية الصحفيين تنتقد اعتقال صحفيَين إيرانيين بالعراق   
الأربعاء 1424/6/1 هـ - الموافق 30/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استمرار الانتقادات لقوات الاحتلال بسبب انتهاكاتها المتكررة لحقوق الإنسان في العراق (رويترز)
انتقدت لجنة حماية الصحفيين –ومقرها في نيويورك- قوات الاحتلال الأميركي في العراق لانتهاكها حقوق الصحفيين، معربة عن قلقها لاعتقال صحفيين يعملان في التلفزيون الإيراني منذ غرة يوليو/ تموز الجاري.

وبعثت اللجنة رسالة إلى الحاكم الأميركي الأعلى في العراق بول بريمر بشأن اعتقال الصحفيين سعيد أبو طالب وسهيل كريمي، وقالت إنهما كانا يعملان في إنتاج فيلم وثائقي للقناة الثانية للتلفزيون الإيراني حين احتجزا في جنوب العراق.

كما بعثت اللجنة بنسخ من الرسالة إلى وزيري الخارجية كولن باول والدفاع دونالد رمسفيلد وممثل الأمم المتحدة الخاص في العراق سيرجيو فييرا دي ميلو وطلبت تفاصيل عن الصحفيين المحتجزين.

ودعت اللجنة المسؤولين الأميركيين إلى إجراء تحقيق عن الأسباب الموجبة لاعتقال الصحفيين الإيرانيين وتقديم معلومات عن بقية الصحفيين المعتقلين في العراق.

وقالت اللجنة الصحفية المستقلة إنها تستوثق من تقارير أفادت بأن القوات الأميركية ضربت واحتجزت لفترة وجيزة المصور كازوتاكا ساتو من صحيفة "جابان برس" لتصويره جثث أناس قتلوا في غارة أميركية، وأيضا احتجاز أربعة صحفيين أتراك ومراسل في قناة الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة