CIA سلمت إيران مخططات مغلوطة لصنع قنبلة نووية   
الجمعة 1426/12/6 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)

الكتاب يؤكد أن العديد من الجواسيس الأميركيين اعتقلوا بسبب أخطاء CIA (الفرنسية-أرشيف)
كشف كتاب نشر في الولايات المتحدة هذا الأسبوع أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) سلمت إيران مخططات مغلوطة لصنع قنبلة نووية مطلع عام 2000.

ويؤكد الصحفي في نيويورك تايمز جيمس رايسن في كتابه "حالة حرب" أن هدف ذلك كان في البداية عرقلة البرنامج النووي الإيراني، وأن المخططات كانت تتضمن أخطاء.

غير أن هذه الأخطاء كانت واضحة لدرجة أن علماء روسيين يعملون في البرنامج الإيراني سارعوا في تصحيحها.

ولنقل المخططات إلى إيران استعانت سي.آي.أي بعميل روسي مزدوج هو عالم نووي سوفياتي منشق. وتشرح المخططات العملية المعقدة التي تؤدي إلى بدء سلسلة التفاعلات وصولا إلى الانفجار النووي، ويفترض أنها سلمت إلى البعثة الإيرانية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

لكن العميل الروسي الذي سلم المخططات أعلن استعداده لتصحيح الأخطاء الواردة مقابل مبلغ من المال، حسب الصحفي.

وفي الفصل نفسه من الكتاب يتحدث رايسن عن خطأ ارتكبه مسؤول في سي.آي.أي أرسل إلى أحد عملائه الإيرانيين معلومات تتيح التعرف على جميع علماء الوكالة في إيران تقريبا. وتبين أن العميل كان مزدوجا وتم اعتقال العديد من الجواسيس الأميركيين.

ويقول الكتاب إن العملية التي أطلق عليها اسم "عملية مرلين" تمت بداية عام 2000 في ظل رئاسة بيل كلينتون, وهي وفق مؤلف الكتاب "ربما تكون أكبر عملية خداع في التاريخ المعاصر لسي.آي.أي".

ورفضت وكالة الاستخبارات المركزية التعليق على تلك الفترة، لكنها انتقدت مؤلف الكتاب الذي كشف كذلك قضية التنصت على مواطنين أميركيين التي أمرت بها إدارة الرئيس الحالي جورج بوش.

وقالت متحدثة باسم الوكالة إن القراء "يستحقون أن يعرفوا أن كل فصل في الكتاب يتضمن أخطاء كبيرة"، منتقدة على وجه الخصوص ما سمته المصادر المغفلة التي يعتمد عليها الكاتب والتي قالت إنها غالبا غير موجودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة