انتشار أميركي قرب الموصل وعشرات القتلى بالأنبار   
الثلاثاء 1437/6/13 هـ - الموافق 22/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)


أعلن الجيش الأميركي أنه نشر مئتين من جنوده ومدافع خارج قاعدة عسكرية قرب الموصل شمالي العراق
، ضمن تحضيرات جارية لعملية عسكرية محتملة لاستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم مقر العمليات الأميركية في بغداد العقيد ستيفن وارن إنه تم نشر ما يوازي كتيبة من مشاة البحرية (مارينز) قرب قاعدة عسكرية عراقية تضم مئة مستشار عسكري في بلدة مخمور جنوب مدينة الموصل التي تخضع لتنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014.

وأضاف وارن متحدثا إلى صحفيين في مقر وزارة الدفاع الأميركية بواشنطن، أن مرابض المدفعية تم نصبها قبل أسبوعين. وذكر المسؤول العسكري الأميركي أن هذه القوة تعرضت الاثنين لهجوم بالرشاشات الثقيلة من مقاتلي تنظيم الدولة, وتحدث عن مقتل اثنين من المهاجمين وهروب البقية, في حين لم تسجل خسائر في الجانب الأميركي, حسب قوله.

وقبل يومين قتل عسكري أميركي وأصيب آخرون إثر قصف تنظيم الدولة بالصواريخ قاعدة عسكرية عراقية في مخمور تضم مستشارين أميركيين, وأشار الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين في العاصمة الكوبية هافانا إلى هذا الهجوم.

وحاليا يوجد أكثر من 3800 عسكري أميركي في العراق, وتقول واشنطن وبغداد إن مهمتهم الرئيسية تقديم المشورة وتدريب القوات العراقية.

وكانت الحكومة العراقية قد أرسلت مؤخرا آلاف الجنود إلى قواعد قريبة من الموصل استعدادا لهجوم يستهدف استعادة المدينة, ويفترض أن تشارك فيه قوات كردية, ويدعمه طيران التحالف الدولي.

وفي واشنطن, أفادت مراسلة الجزيرة بأن هذه القوة الأميركية عبارة عن قوة تدخل سريع عالية الكفاءة، قادرة على القيام بعمليات برية وجوية.

وقد أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية أن انتشار جنود مشاة البحرية قرب الموصل كان بموافقة الحكومة العراقية, ودعت العراقيين إلى عدم تصديق ما وصفتها بالإشاعات التي تحدثت عن انتشار قوات أميركية قتالية في مواقع ومعسكرات ببغداد.

صور بثها تنظيم الدولة لهجمات شنها في وقت سابق على مواقع للقوات العراقية قرب مدينة الفلوجة

هجمات بالأنبار
ميدانيا, شن تنظيم الدولة هجمات بعربات ملغمة على مواقع ومقرات للقوات العراقية في محيط مدينة الرمادي (115 كلم غرب بغداد), وكذلك في أطراف بلدة البغدادي التي تقع غربا.

فقد أكد قائد عمليات الجزيرة وضابط في الجيش العراقي مقتل ستة -بينهم ضابط في القوات الخاصة- في هجمات بخمس عربات ملغمة على نقطة تفتيش للجيش قرب البغدادي. وتحدث الضابط عن هجوم شنه لاحقا 25 من مقاتلي تنظيم الدولة على الموقع نفسه.

من جهته أكد مراسل الجزيرة أن عشرة على الأقل من القوات الأمنية والحشد العشائري قتلوا في ثلاثة تفجيرات بعربات ملغمة يقودها "انتحاريون" في محيط بلدة البغدادي.

وفي وقت سابق الاثنين ذكرت مصادر للجزيرة أن ثلاثين على الأقل من قوات الأمن العراقي والحشد العشائري قتلوا وأصيب نحو 25 آخرين في هجمات بعربات ملغمة استهدفت مواقع عسكرية شمال شرق الرمادي.

وذكرت المصادر أن مسلحي تنظيم الدولة هاجموا عقب التفجيرات مواقع وثكنات عسكرية تابعة للواءين 41 و50، ومقرات تابعة للحشد العشائري في محيط منطقة البوعبيد التابعة لجزيرة الخالدية، وتمكنوا بعد اشتباكات عنيفة من التقدم باتجاه مواقع عسكرية قريبة من الطريق الدولي السريع المقابل للجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة