واشنطن تقطع اتصالاتها مع السودان بشأن الجنوب   
الجمعة 9/12/1422 هـ - الموافق 22/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشادرد باوتشر إن الولايات المتحدة قررت وقف اتصالاتها مع الحكومة السودانية بشأن وقف الحرب في الجنوب، بعد الغارة التي شنتها مقاتلات سودانية وقتل خلالها سبعة عشر مدنيا. وقال باوتشر إن الاتصالات ستتوقف مع الحكومة السودانية حتى تقدم تفسيرا للحادث.

وكان الهجوم الذي نددت به واشنطن أسفر عن مقتل 17 مدنيا الأربعاء وفقا لقول باوتشر. كما أصيب عدد كبير بجروح في غارة قامت بها مروحية للجيش السوداني أثناء توزيع مساعدات إنسانية في الجنوب حسب ما أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة.

وقالت الأمم المتحدة إن الهجوم الذي نفذ في بيه هو الثاني من نوعه منذ مطلع الشهر وأن المروحية حلقت فوق المركز الذي أقامه برنامج الغذاء العالمي وأطلقت خمس قذائف على الحشود التي كانت تنتظر الحصول على المساعدات.

وقالت كاترين برتيني المديرة التنفيذية للبرنامج الموجودة حاليا في نيويورك في بيان إن "هذا التوزيع يستوفي شروط التدابير العادية للعمليات الإنسانية في جنوب السودان وحصل على إذن من الحكومة السودانية ووافقت عليه كل الأطراف المتورطة في النزاع في جنوب السودان".

وكان الجيش السوداني قصف في 12 فبراير/ شباط الماضي بلدة أكوم بعيد إسقاط
مساعدات إنسانية من طائرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي مما أسفر عن مقتل طفلين وإصابة حوالي 12 شخصا وفقا للمصادر ذاتها. وأعربت الحكومة السودانية غداة ذلك عن "أسفها العميق" لهذا القصف مؤكدة أن الأمر "خطأ تقني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة