بيليه يخمد نيران الأزمة مع الفيفا   
السبت 24/4/1433 هـ - الموافق 17/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)
بلاتر متوسطا روسيف وبيليه أثناء الاجتماع (الفرنسية)

قال أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه إنه نجح في إخماد نيران الأزمة التي نشبت مؤخرا بين بلاده والاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، بعد أن لعب دور "رجل المطافئ" أثناء اللقاء الذي جمع الجمعة بين رئيسة البرازيل ديلما روسيف والسويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا، وانتهى بتعهدهما بالعمل سويا لتنظيم كأس عالم تاريخية عام 2014 في البرازيل.

وجاء هذا الاجتماع بعد نحو أسبوعين على تصريحات أثارت غضب البرازيل للفرنسي جيروم فالكه الأمين العام للفيفا الذي اعتبر أن البرازيل بحاجة إلى "ركلة في المؤخرة" من أجل حثها على تسريع تحضيراتها للحدث، لكن فالكه وبلاتر بعثا رسالة اعتذار قبلتها الحكومة البرازيلية وقالت إن "الملف أقفل".

وقال بيليه للصحفيين مازحا عقب الاجتماع الجمعة في برازيليا "أخبرت روسيف أنني لست وزيرا وإنما رجل مطافئ يخمد اللهب" في إشارة إلى رأب الصدع بين الحكومة والفيفا. وكان بيليه وزيرا للرياضة من 1995 حتى 2002، ولكنه يعمل الآن سفيرا للحكومة للترويج لمونديال 2014.

من جهته قال بلاتر "توصلنا إلى أن الحكومة البرازيلية والفيفا بحاجة إلى العمل سويا من أجل تنظيم واحدة من أفضل بطولات كأس العالم على مدار التاريخ"، وأضاف "أثق في روسيف وأثق في البرازيل".

ستسخر للمونديال
وقلل بلاتر من المخاوف التي أثيرت في الفترة الماضية بشأن التأخر في أعمال البنية الأساسية وفي إقرار القانون العام للمونديال من قبل البرلمان البرازيلي، وأوضح أن "جميع إمكانيات البرازيل والفيفا ستكون مسخرة لخدمة كأس العالم".

وحضر أيضا الاجتماع الذي استمر نحو ساعة النجم البرازيلي السابق رونالدو الذي يشارك حاليا في رئاسة اللجنة المنظمة للبطولة، وكذلك بحضور وزير الرياضة البرازيلي ألدو ريبيلو الذي أكد بدوره أن الحكومة "تعتزم العمل بتناسق وتعاون" مع الفيفا، مؤكدا أن "الهدف العام هو تنظيم بطولة رائعة".

وبخصوص استمرار فالكه من عدمه في مهمة عمليات المراقبة والمتابعة لسير الاستعدادات البرازيلية في العامين المتبقيين على المونديال، رفض بلاتر التعليق على الأمر، رغم أن ريبيلو قال مؤخرا إن قرار عودة فالكه بيد الفيفا، بعد أن تعالت أصوات برازيلية في خضم الأزمة تنادي باستبعاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة