إسرائيل تحقق مع مجندين صوروا إساءة معاملة الفلسطينيين   
الأربعاء 6/5/1425 هـ - الموافق 23/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسرائيل تمتعض من اعترافات جنودها بإساءة معاملة الفلسطينيين (الفرنسية)
يحقق جيش الاحتلال الإسرائيلي مع جنود سابقين يشاركون في معرض للصور بتل أبيب خاص بإساءة معاملة الفلسطينيين من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين اليهود في الضفة الغربية.

ويقدم معرض للصور الفوتوغرافية تحت عنوان "كسر الصمت.. جنود يتحدثون عن الخليل"، تسجيلات فيديو جمعها أربعة مجندين سابقين في مدينة الخليل التي يتولى فيها الجنود حراسة 500 مستوطن يهودي يعيشون بين 150 ألف فلسطيني.

وقد اتهم منظمو المعرض السلطات الإسرائيلية بالتغطية على الانتقادات التي وجهت لما قامت به إسرائيل لقمع الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت قبل ثلاثة أعوام ونصف.

وتقول جيورا سالمي مديرة الدار التي تستضيف المعرض بتل أبيب إن هناك محاولة لمنع جنود آخرين من الخروج عن الصمت، مشيرة إلى أن الشرطة العسكرية تحقق مع منظمي المعرض وأنها صادرت أحد تسجيلات الفيديو الخاصة بالمعرض أمس الثلاثاء.

وتظهر إحدى الصور في الخليل مجموعة من الجنود يستريحون قرب محتجز معصوب العينين. وفي صورة أخرى يظهر فلسطيني أصيب بنيران القناصة. وتظهر العديد من الصور الكتابات المعادية للعرب التي كتبها مستوطنون يهود على جدران منازل في الخليل.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن يهودا شاؤول أحد منظمي المعرض أن رؤساءه في الخليل لم يهتموا كثيرا بضرورة التزام الجنود بالعمل طبقا لميثاق الشرف الخاص بتصرفات أفراد الجيش.

يأتي هذا المعرض ليدين ممارسات الاحتلال الإسرائيلي المتسمة بالمبالغة في استخدام القوة وغض الطرف عن الانتهاكات التي يرتكبها الجنود والمستوطنون في حق الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة