قتلى زلزال الجزائر 500 والمصابون 5000   
الخميس 1424/3/21 هـ - الموافق 22/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البحث بين الأنقاض عن المزيد من الضحايا (رويترز)

ارتفع عدد قتلى الزلزال الذي ضرب العاصمة الجزائر وضواحيها مساء أمس إلى أكثر من 500 قتيل ونحو 5000 مصاب وفق أحدث حصيلة أعلنتها الإذاعة الجزائرية صباح اليوم. ومن المناطق الأكثر تضررا مدينة الرويبة الواقعة إلى الشرق من العاصمة الجزائر.

وبلغت شدة الزلزال 6.7 درجات على مقياس ريختر. وقال الصحفي عبد القادر بن بريك في اتصال مع الجزيرة إن المستشفيات استقبلت الآلاف، وأعرب عن خشيته من ارتفاع أعداد القتلى والمصابين.

وأعلنت السلطات المعنية أن مركز الهزة كان قريبا من منطقة الثنية بولاية بومرداس إلى شرق العاصمة الجزائرية.

وقد بث التلفزيون الجزائري صورا إلى جانب الخسائر المادية التي خلفها الزلزال في مدينة الجزائر لاسيما في حي باب الواد حيث انهارت إحدى البنايات العتيقة التي تعود إلى العهد الاستعماري. وأظهرت الصور عددا من المصابين جراء الزلزال الذين تم نقلهم إلى أقرب المستشفيات.

وأمر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي تفقد المناطق المنكوبة بتشكيل خلية أزمة حكومية عهد برئاستها إلى رئيس الوزراء الجديد أحمد أويحيى. كما أوفد وزير الداخلية يزيد الزرهوني إلى أكثر المناطق تضررا من الزلزال للوقوف على عمليات الإسعاف والإنقاذ.

وكانت الإذاعة الرسمية قطعت إرسالها لتحث الناس على مغادرة منازلهم دون استخدام المصاعد وإغلاق إمداد غاز الطهي. وذكر شهود عيان أن سكان العاصمة تدفقوا على الشوارع في حالة من الهلع على إثر هذه الهزة.

يشار إلى أن أي زلزال تزيد قوته على ست درجات على مقياس ريختر يمكن أن يلحق أضرارا جسيمة خاصة في المناطق المزدحمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة