الأسد ومشرف يشجبان الاعتداءات الإسرائيلية   
الأحد 1421/10/13 هـ - الموافق 7/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجنرال برويز مشرف في دمشق
حملت سوريا وباكستان بشدة على الاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وطالب البلدان بانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة.

وأجرى الرئيس السوري بشار الأسد وحاكم باكستان العسكري الجنرال برويز مشرف الذي يزور دمشق حاليا محادثات إحداها موسعة عقدت بحضور وفدي البلدين وأخرى مغلقة اقتصرت على الزعيمين.

وكان رئيس الوزراء السوري محمد مصطفى ميرو ووزير الخارجية فاروق الشرع في استقبال الجنرال مشرف والوفد المرافق له والذي ضم وزراء الخارجية والتجارة والصناعة والمالية والعلوم والتكنولوجيا.

وقال المتحدث الرئاسي السوري جبران كورية إن المحادثات تناولت مجموعة من المواضيع الدولية والإقليمية والعلاقات الثنائية بين البلدين، وأضاف أن الجانبين استنكرا الاعتداءات التي تقوم بها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وعبرا عن التمسك بالشرعية الدولية ومطالبتهما بانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي المحتلة.

وهذا هو اللقاء الثاني بين الأسد ومشرف، وكان أول لقاء جمع بينهما في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على هامش قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في قطر. ويقول مسؤولون في دمشق إن سوريا تأمل بأن تترجم زيارة مشرف باتفاقات اقتصادية في مجالات صناعة الإسمنت والسكر والأسمدة والزجاج والصناعات الهندسية الخفيفة والصناعات النسيجية.

ويقوم التعاون بين البلدين عبر أبحاث زراعية وتدريبات مشتركة في مجال الدفاع العسكري. وتفيد إحصاءات أن المبادلات التجارية بين البلدين بلغ حجمها الإجمالي 15 مليون دولار في عام 1999 إذ تصدر باكستان الأدوية والمنتجات الكيميائية والتوابل والرز والرخام لسوريا، في حين تستورد القطن الخام والخضراوات المجففة من دمشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة