فشل جهود التوصل إلى اتفاق قبرصي في كوبنهاغن   
الجمعة 1423/10/9 هـ - الموافق 13/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألفارو دي سوتو يحمل في نيقوسيا نسخة خطة السلام المعدلة (أرشيف)
أعلن المتحدث باسم وفد القبارصة اليونانيين في كوبنهاغن فشل مفاوضات جرت على هامش القمة الأوروبية للتوصل إلى اتفاق سلام في قبرص. وقال
المدعي العام القبرصي اليوناني أليكوس ماركيدس إن الأمم المتحدة أبلغته أنه سيكون من المستحيل التفاوض على خطة توحيد قبرص, قبل ختام القمة الأوروبية في كوبنهاغن مساء اليوم.

وقال ماركيدس للصحفيين إن مبعوث الأمم المتحدة ألفارو دي سوتو أبلغه بعد محادثات مع القبارصة الأتراك أنه يتعذر التوصل لحل هذه المشكلة اليوم.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد طرح منذ أيام خطة معدلة لتحقيق السلام في قبرص, على أمل موافقة الجانبين عليها أثناء محادثات على هامش القمة الأوروبية.

ويفضل الاتحاد الأوروبي انضمام جزيرة قبرص الموحدة إلى عضويته, لكنه يستعد لضم القسم الذي يسيطر عليه القبارصة اليونانيون والمعترف به دوليا, إذا لم يتم التوصل لاتفاق مع القبارصة الأتراك الذين يسيطرون على حوالي ثلث الجزيرة.

وقد نفى زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش أنباء ترددت بشأن استعداد الجانبين لتوقيع اتفاق في كوبنهاغن, لإطلاق مفاوضات على أساس التسوية التي طرحها كوفي أنان. ويمثل القبارصة الأتراك حوالي 18% من إجمالي سكان الجزيرة وعددهم 750 ألف شخص. وقسمت قبرص بعد غزو تركي عام 1974 ردا على انقلاب عسكري في نيقوسيا شجعته أثينا.

وجاء فشل هذه المفاوضات إثر قرار الاتحاد الأوروبي بتأجيل تحديد موعد بدء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد حتى نهاية عام 2004. ومن المقرر أن يقر الزعماء الخمسة عشر للاتحاد الذين يجتمعون في كوبنهاغن جدولا زمنيا لمنح العضوية الكاملة لعشر دول مرشحة في الأول من مايو/ أيار 2004. ومن المنتظر أن يغلق الزعماء رسميا أثناء القمة باب محادثات الانضمام للاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة