أول مسح شامل لعاصفة رعدية أثناء تكونها   
الخميس 1423/11/14 هـ - الموافق 16/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشفت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن علماءها أجروا أول مسح شامل لعاصفة رعدية استوائية أثناء تكونها باستخدام رادار متطور للكشف عن المكونات الداخلية للعاصفة.

وقال مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا خارج واشنطن إن الصور الجديدة أخذت لعاصفة غير عادية تكونت فوق غابات الأمازون المطيرة عام 1999.

وقال ديفد أطلس من مركز جودارد إن المسح الشامل يقدم أيضا معلومات جديدة عن قوة هذه العواصف التي يتعين على الطائرات تجنبها وخطورتها، وأوضح أنه حتى الطائرة التي استخدمت في هذه الدراسة لم تخترق مركز العاصفة بسبب المخاطر.

وشبه علماء الأرصاد الجوية في ناسا صور المسح الشامل بأنها مثل صور الأشعة التي يجريها الطبيب لجسم المريض باستخدام أجهزة مسح طبي معقدة. وغالبا ما ترسل العواصف أمطارا عند الارتفاعات المنخفضة أو تكون جسيمات متجمدة في طبقات الجو العليا.

واستخدم علماء من ناسا ومن الإدارة القومية للمحيطات والأرصاد الجوية ومن المركز القومي لأبحاث الغلاف الجوي أجهزة رادار شديدة الحساسية يمكنها رصد أنواع الجسيمات المختلفة الصادرة عن العاصفة من قاعدتها حتى قمتها على ارتفاع 14 كلم فوق أرض الغابة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة