واشنطن تعترف بارتكاب أخطاء في العراق   
الأربعاء 1424/7/21 هـ - الموافق 17/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
سانشيز يعترف بأن قوات التحالف ارتكبت أخطاء في العراق (الفرنسية)

اعترف قائد القوات الأميركية والبريطانية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز بأن القوات الأنغلوأميركية ارتكبت أخطاء خلال احتلالها العراق بعد الحرب.

ونقلت صحيفة التايمز البريطانية اليوم الأربعاء عن الجنرال البريطاني قوله إن قوات الاحتلال "حققت تقدما في إعادة إعمار البلاد", لكن هذه المهمة كان يمكن الإعداد لها بشكل أفضل.

ورأى الجنرال الأميركي أن قواته كان يجب أن تتواصل بشكل أفضل مع سكان العراق، موضحا أن عملا من هذا النوع يتطلب عددا أكبر من الناطقين باللغة العربية ومن الخبراء في المنطقة لجمع المعلومات.

وحول حوادث "النيران الصديقة" مثل ما حدث الجمعة الماضية في الفلوجة حيث قتل جنود أميركيون تسعة من رجال الأمن العراقيين, قال الجنرال سانشيز إن قواته يجب أن تحسن "التعاون والتكامل" مع الشرطة العراقية.

لكن سانشيز لم يتمكن من تأكيد أن الرئيس السابق صدام حسين يملك أسلحة دمار شامل كان قادرا على نشرها عند بدء الهجوم الأميركي في آذار/ مارس الماضي "لأن العراقيين لم يأتوا إلينا ليكشفوا لنا مكانها", على حد تعبيره.

وتابعت الصحيفة أن سانشيز يعتقد أن عراقيين عاديين ينتقمون حاليا لمقتل أقرباء لهم برصاص جيش الاحتلال، لكنه أشار إلى تحقق تقدم بإنشاء شرطة عراقية.

القوات الأميركية أثناء عملية دهم لمنزل بمدينة تكريت (رويترز)

استمرار الهجمات
وفي التطورات الميدانية، أعلن ناطق عسكري أميركي أن جنديا أميركيا قتل الاثنين الماضي في مدينة الموصل شمالي العراق، متأثرا بإصابته بما أسماه نيرانا صديقة.

كما أعلن مسؤول عسكري آخر إصابة أربعة جنود أميركيين بجروح أمس الثلاثاء في هجومين منفصلين على قوات الاحتلال في دورا الواقعة في الضواحي الجنوبية لبغداد وفي منطقة بلد شمال العاصمة العراقية.

كما أسفرت هجمات أخرى للمقاومة العراقية أمس عن إصابة ثلاثة جنود أميركيين وجندي ألباني و13 عراقيا بجروح في مدينة الموصل.

وأوضحت الناطقة العسكرية الرقيب إيمي بوت إن هجوما بقنبلة يدوية أدى إلى جرح جندي ألباني وأوقع أيضا 13 جريحا عراقيا خارج مبنى السلطة المحلية في الموصل، ولم تتضح تفاصيل الهجوم، إلا أن العراقيين المصابين كانوا على الأرجح من المارة.

وفي مدينة الفلوجة الواقعة إلى الغرب من بغداد قال شاهد عيان إن لغما أرضيا انفجر لدى مرور دورية أميركية تضم ثلاث سيارات جيب في عامرية الفلوجة، مما أسفر عن إصابة جندي بجروح واحتراق إحدى السيارات.

قمة ثلاثية
وعلى الصعيد الديبلوماسي ينتظر أن يعقد زعماء كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا السبت المقبل قمة ثلاثية في برلين في محاولة لتسوية الخلافات الأوروبية بشأن مستقبل العراق.
وقال بيان للحكومة الألمانية إن الزعماء الثلاثة سيحاولون التوصل إلى مواقف مشتركة بشأن السياسة الخارجية.

ويأتي قرار عقد القمة بعدما أبدت فرنسا نوعا من المرونة تجاه مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن بشأن توسيع دور الأمم المتحدة في العراق.

وقال سفير فرنسا لدى الولايات المتحدة جان ديفد لافاييت إن أي نقل للسلطة لممثلي الشعب العراقي يجب أن يكون رمزيا في بادئ الأمر، وهو ما يحمل إشارة إلى إمكانية التوصل لحل وسط مع الإدارة الأميركية بشأن مشروع القرار الجديد المطروح على مجلس الأمن الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة