في مكة.. هدية لكل حاج ومعتمر   
الجمعة 6/12/1434 هـ - الموافق 11/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)
الجمعية تقدم عشرين مليون هدية لنحو ثلاثة ملايين حاج ومعتمر كل عام (الجزيرة نت)

حامد عيدروس-مكة المكرمة

من بين الجمعيات الخيرية المنتشرة في مكة المكرمة التي تتنافس على خدمة حجاج بيت الله الحرام تبرز إحدى الجمعيات بتقديم خدمات إنسانية مبتكرة ونوعية للحجاج والمعتمرين، رافعة شعار "هدايا بالمجان.. لضيوف الرحمن".

اسم الجمعية جاء مرتبطا بمشروعها الأساسي، فهي تسمى "جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية"، ومع كثرة المشاريع التقليدية التي تقوم بها الجمعية فإن مشروعها -الذي تتميز به وتحرص من خلاله على ترك انطباع وأثر إيجابي عند قاصدي بيت الله الحرام- يستحق أن يُسلط عليه الضوء، خاصة أن الثقافة السائدة للعمل الخيري في المنطقة قائمة فقط على سد الاحتياجات الأساسية للفقراء والمعوزين.

وتعد هذه الجمعية -التي تقدم خدماتها لأكثر من ثلاثة ملايين حاج ومعتمر كل عام- واحدة من أكبر مؤسسات العمل الخيري في السعودية، كما أنها تكتسب دورا هاما من خلال المشاريع التي تنفذها بالشراكة مع الجهات الحكومية، ومنها مشروع تقديم هدية لكل حاج ومعتمر.

ومما يلفت الانتباه أن الجمعية لها أسلوبها المميز في التعامل مع زوارها من ذوي الحاجة أو ممن تقطعت بهم السبل، فعند دخول الحاج لمقر الجمعية يطلب منه أحد موظفي الاستقبال الجلوس والاسترخاء على أحد كراسي المساج المنتشرة في بهو الجمعية ريثما يأتي دوره، وبعد مساعدته في حل مشكلته يحرص القائمون على الجمعية بأن يأخذ معه هدية عند مغادرته.

وتستهدف الجمعية بمشاريعها وهداياها المعنوية والمادية كل الشرائح العمرية، ووفقا للمدير العام للجمعية الشيخ منصور العامر فإن الجمعية تقدم خدماتها للحجاج من ناحيتين هما "أن تبُش فيه وتحل مشكلته إذا كانت لديه مشكلة، وأن تقدم له هدية يستفيد منها أثناء تأديته لمناسك الحج والعمرة".

العامر يعرض مجموعة من هدايا الجمعية المقدمة للحجاج (الجزيرة نت)

هدايا إبداعية
ومن بين الهدايا التي تقدمها الجمعية هدايا إبداعية تصنع خصيصا في عدة مصانع في الصين وألمانيا وتركيا والبوسنة وغيرها من الدول، وجميعها قائمة على أفكار توفر الجهد وتخدم فئة أكبر من الحجاج.

ومن تلك الهدايا جهاز يدوي لعمل مساج للرأس، وإحرام وملابس ضغطت في عبوات بحجم كف اليد، بالإضافة إلى فلترات ذكية للغبار توضع في الأنف، ومظلات تثبت على الرأس، ومخدات ذات استخدامات متعددة، وحافظات طعام وأكواب للأطفال تمنع انسكاب المشروبات والطعام، وأغطية مبردة للجسم وخافضة للحرارة، بالإضافة لعبوات مخصصة للنساء وأخرى لكبار السن وغيرها للأطفال.

ويضيف مدير الجمعية أن هناك أكثر من 500 منتج مختلف لدى الجمعية موزعة بين جميع الشرائح العمرية ولها استخدامات وأغراض متعددة توزع حسب الاحتياج، ففي البرد توزع البطانيات وفي الصيف توزع المظلات وتوزع المناديل الورقية مبللة واقية من الشمس.

كما تقدم الجمعية خدمة رعاية الأطفال التائهين في الحرم عن طريق حضانات تعمل فيها مربيات مؤهلات إلى حين تسليمهم لذويه، بالإضافة لإطعام الحجاج وتقديم الوجبات الساخنة لهم، حيث إن الجمعية تتكفل بتوزيع نصف الوجبات المجانية التي تسلم في موسم الحج، بالإضافة إلى مشروع سقيا الحجيج وتوزيع المرطبات والمثلجات لهم بمعدل عشرة آلاف سقيا في اليوم الواحد.

جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية توزيع البطاقات الإرشادية التي توجه الناس نحو الواجبات والمحظورات، وقد تم طباعة هذه البطاقات بناء على تغيّر مواسم العبادات بحيث توضع فيها الإرشادات المناسبة

هدايا معنوية
ومن البرامج التوعوية التي تتبناها الجمعية وتصنفها ضمن الهدايا المعنوية، توزيع الكروت والبطاقات الإرشادية التي توجه الناس نحو الواجبات والمحظورات، وقد تم طباعة هذه البطاقات بناء على تغيّر مواسم العبادات بحيث توضع فيها الإرشادات المناسبة.

كما قامت الجمعية بتوفير نحو 790 داعية ومرشد من طلاب الجامعات بحيث يقوم كل واحد منهم بزيارة وتوجيه الحملة التي يجيد لغتها، فيصلي بهم ويترجم لهم ويرشدهم أثناء أداء المناسك.

ومن ضمن الهدايا المعنوية أيضا برنامج تعليم الفاتحة وقصار السور للحجاج، حيث استفاد من المشروع في العام الماضي 114 ألف حاج قرئوا الفاتحة قراءة صحيحة وحفظوا قصار السور.

يذكر أن الجمعية تقدم أكثر من عشرين مليون هدية لنحو ثلاثة ملايين حاج ومعتمر كل عام، ويعمل بها أكثر من ثلاثة آلاف موظف ومتطوع، وهي تتلقى الدعم من الحكومة إضافة إلى التبرعات الشعبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة