استفتاء بالجزائر للعفو عن الجماعات المسلحة   
الجمعة 1425/11/20 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

بوتفليقة طرح فكرة العفو الشامل بعد انتخابه بولاية ثانية (الفرنسية)
أحمد روابة - الجزائر

أفادت مصادر حكومية في الجزائر بأن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيطرح في أبريل/نيسان المقبل إجراء استفتاء بشأن موضوع العفو الشامل عن المتورطين بأعمال عنف خلال السنين العشر الأخيرة.

وأوضحت المصادر أن وزارة الداخلية أصدرت تعليمات إلى الإدارات المحلية بالاستعداد لإجراء الاستفتاء بالتاريخ المذكور, وهو التاريخ الذي يتزامن مع مرور عام على بدء الولاية الثانية للرئيس بوتفليقة.

وكانت فكرة العفو الشامل قد طرحت العام الماضي من قبل بوتفليقة في أول زيارة له للمجلس الوطني بعد فوزه بالولاية الثانية. إلا أنها بقيت مستبعدة حتى وقت قريب.

وربط بوتفليقة مبادرته وقتها بموافقة الجزائريين في استفتاء, على أن تقوم السلطة قبل ذلك بتحضير الأجواء لهذه العملية.

اعتراض أويحيى
وفي حين حظيت الفكرة بمساندة حركة الإصلاح الوطني المعارضة، حيث اعتبرها رئيس الحركة -عبد الله جاب الله- تطورا هاما, امتنعت بعض دوائر السلطة عن دعمها وذهبت إلى حد اعتبار مبادرة الوئام المدني التي طرحها بوتفليقة في ولايته الأولى, تنازلا كبيرا لصالح المتطرفين.

"
فكرة العفو الشامل طرحت العام الماضي من قبل بوتفليقة في أول زيارة له للمجلس الوطني بعد فوزه بالولاية الثانية، إلا أنها بقيت مستبعدة حتى وقت قريب
"
ومعلوم أن هذه المبادرة التي تحولت إلى قانون للوئام المدني, سمحت لآلاف المسلحين من الجيش الإسلامي للإنقاذ، وفصائل أخرى بالانتقال من موقع محاربة السلطة إلى الموقع النقيض, مقابل ضمانات قانونية واجتماعية بينها الإعفاء من الملاحقة.

وكان رئيس الحكومة أحمد أويحيى، الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أبرز معارضي الوئام المدني والرافض الأكبر لأية تدابير إضافية لدفع أفراد الجماعات المسلحة للتخلي عن العنف. وعارض أويحيى أيضا إبقاء باب الاستفادة من قانون الوئام المدني مفتوحا، ودعا إلى تقييده بمهلة زمنية.

يشار إلى أن الأحزاب السياسية أبدت موافقة ضمنية على مبادرة العفو الشامل رغم تغليف مواقفها باعتراضات شكلية على تفاصيل الصيغة التي سيطبق العفو وفقها, والشريحة التي سيشملها، حسبما أفادت به تصريحات قادة حزب العمال، وحركة مجتمع السلم.

ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة