بالعلم نطير.. تعليم الأطفال بالترفيه   
الأربعاء 1431/9/9 هـ - الموافق 18/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
الأطفال يكتشفون بأنفسهم كيفية بناء وعمل آلات ومركبات الفضاء (الجزيرة نت)

شرين يونس-أبو ظبي
 
تنظم مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي في أبو ظبي طوال شهر رمضان المبارك فعالية "بالعلم نطير" لتشجيع الأطفال –من سن 4 إلى 14 عاما- على استكشاف أسرار وعجائب الفضاء والاطلاع على الإنجازات الإسلامية في هذا المجال.
 
وتنظم تلك المؤسسة فعالية هذا العام بالشراكة مع مؤسسة سيسمي وركشوب المنتجة لبرامج الأطفال "افتح يا سمسم" وباستضافة شخصيات تلك البرامج التي لاقت نجاحا وجماهيرية بعدد من الدول العربية، بالتعاون مع مبادلة للطيران التي تنظم متحفا للطيران يقدم عرضا لتاريخ الطيران وعلومه.
 
وتضم الفعالية العديد من الأنشطة، كتقديم عرض حي لشخصيات "افتح يا سمسم" وتقديم حلقات من البرنامج من خلال السينما المصغرة لمساعدة الأطفال على التعرف على عجائب العلوم بأسلوب ترفيهي.
 
وهناك أيضا ركن الحكايات، حيث يستمع الأطفال إلى حكايات تأخذهم في رحلة إلى عالم الفضاء، بالإضافة إلى ركن الإبداعات الذي يصنع فيه الأطفال صواريخهم الفضائية وطائراتهم الورقية ويرسمون الكواكب الخاصة بهم.
 
الفعالية شملت عرضاً حياً لشخصيات "افتح يا سمسم" كما يظهر بالصورة (الجزيرة نت)
التعليم التفاعلي
بالإضافة إلى ذلك هناك عرض جيزمو للطيران الذي يقدمه متحف الطيران لدعوة الأطفال على استكشاف تاريخ الطيران وعلومه باستخدام نماذج وألعاب للطيران، وأيضا فعالية مدرسة القمر "أبوللو" التي تتضمن اكتشاف التحديات التي تواجه بناء وإطلاق الصواريخ الفضائية والتعرف على تاريخ صناعة الصواريخ.
 
كما تنظم الفعالية ورشة عمل يتعلم فيها الأطفال الكثير عن صناعة الإنسان الآلي وكيفية عمل الآليات الاستكشافية الفضائية.
 
وبحسب مدير برنامج البيئة لمؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، لمياء فيصل، فإن هذه الفعالية تأتي ضمن اهتمامات المؤسسة بدعم الثقافة والمجتمع الذي يعتبر أحد المحاور الأساسية لاهتمامات المؤسسة.
 
وأضافت للجزيرة نت أن اختيار موضوع الفضاء جاء نظراً لاهتمام الأطفال بهذا المجال، وأيضاً لارتباطه بشهر رمضان، مشيرة إلى الدور الكبير للتعليم التفاعلي في استيعاب الطفل للمعلومة، خاصة ما يتعلق منها بمجال العلوم التي عادة ما يكون محتواها صعبا.
 
وبالإضافة إلى فعالية "بالعلم نطير" أطلقت مؤسسة الإمارات حافلة باسم "سينس إكسبريس" وهي حافلة تعليمية متحركة تقوم برحلات مدرسية، وهي مجهزة بالأنشطة العلمية وتتيح للطلبة القيام بتجارب علمية مبسطة بحسب المراحل التعليمية المختلفة.
 
كنيزفيك: نهدف لزيادة وعي واهتمام الأطفال بأهمية علوم الفلك والفضاء (الجزيرة نت)
أجواء الترفيه
وفي تصريحه للجزيرة نت ذكر المدير الإقليمي للشراكات الدولية لدى مؤسسة سيسمي وركشوب، روبرت كنيزفيك، أن الفعالية تستهدف زيادة وعي واهتمام الأطفال بأهمية علوم الفلك والفضاء، من خلال إدخال أجواء الترفيه التي تزيد من اهتمام الأطفال وتدفعهم ليكونوا جزءا من العملية التعليمية مما يؤدي تباعاً لزيادة حب التعلم لديهم.
 
وتعمل المؤسسة الدولية في المنطقة العربية منذ عام 1978 من خلال إطلاق العديد من البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال، كبرنامج "عالم سمسم" في مصر، و"حكايا السمسم" بالأردن، و"شارع السمسم" بفلسطين.
 
وتستهدف هذه البرامج توعية الأطفال تجاه قضايا مجتمعية وحياتية كمبادئ وأساسيات السلامة على الطرق وترسيخ أهمية حزام الأمان، مستخدمة في إيصال الفكرة كافة وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة، وكذلك عقد الدورات التدريبية للمعلمين وورش العمل للأهالي حول كيفية التواصل مع الأطفال.
 
وتسعى المؤسسة -حسب كنيزفيك- لإعادة إطلاق برنامج "افتح يا سمسم" بالعالم العربي، وذلك لإعطاء "جرعة يومية من التعليم الترفيهي للمنطقة العربية"، بالإضافة إلى خططها لتوسيع برامج تدريب المعلمين والتواصل مع الفعاليات المجتمعية، والتركيز على موضوعات كالعلوم والصحة وتحسين أسلوب الحياة داخل المنطقة العربية.
 
يُذكر أن المؤسسة تعمل في 22 دولة منها البرازيل وجنوب أفريقيا وإندونيسيا، وفي العالم العربي مصر وفلسطين والأردن والسعودية والإمارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة