مبارك يتعهد بمواصلة الإصلاح ويثني على القضاة   
الأحد 1426/8/8 هـ - الموافق 11/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)
مبارك اعتبر الفائز الحقيقي في الانتخابات هو مصر والشعب المصري (الفرنسية)

تعهد الرئيس المصري حسني مبارك بمواصلة الإصلاح في بلاده, معتبرا ما تعيشه مصر "لحظة فارقة في تاريخها" في أول تصريحات له عقب فوزه في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها البلاد.
 
وقال مبارك مخاطبا كوادر الحزب الوطني الديمقراطي "لا رجعة عن مواصلة الإصلاح", مضيفا أن الفائز الحقيقي في تلك الانتخابات هو مصر والمصريون وأن الانتصار الحقيقي هو انتصار للتعددية والديمقراطية على حد قوله.
 
وتعهد الرئيس المصري بـ"محاصرة البطالة" وخلق فرص عمل, معربا عن شكره لكل أبناء البلاد الذين شاركوا في الانتخابات "أيا كان المرشح الذي اختاروه", كما تقدم بالشكر أيضا للقضاة لقبولهم الإشراف عليها.
 
خطوة أولى
من جهة أخرى اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الانتخابات المصرية خطوة اتجاه تحقيق ديمقراطية كاملة, داعية إلى وجوب بذل المزيد لإسماع صوت الشعب أكثر وزيادة ثقته بالديمقراطية.
 
وتأتي تصريحات رايس بعد يوم من إجراء الرئيس جورج بوش اتصالا هاتفيا هنأ فيه نظيره مبارك بإعادة انتخابه رئيسا للبلاد.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت مكليلان إن بوش أبدى رغبته بالعمل مع مبارك في الأعوام المقبلة، واعتبر الانتخابات "خطوة مهمة نحو إجراء انتخابات تعددية حرة تماما ونزيهة".

ودعا بيان البيت الأبيض إلى "تصحيح التجاوزات" التي شهدتها هذه الانتخابات استعدادا للانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
معارضة
كفاية ابتكرت انتقاد مبارك على البالونات وإطلاقها (الفرنسية)
ووسط القاهرة خرجت تظاهرة حاشدة مساء أمس نظمتها الحركة المصرية من أجل التغيير المعروفة بـ"كفاية"، وجالت التظاهرة التي شارك فيها أكثر من 2000 شخص شوارع العاصمة، وردد المشاركون فيها هتافات ضد مبارك، ورفعوا لافتات تعلن رفضهم نتيجة الانتخابات.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب على إحداها أن مبارك يحكم مصر بموافقة 19% من الناخبين فقط، وهي نسبة لا تعطي الشرعية اللازمة للرئيس مبارك لحكم البلاد، على حد قولهم.

كما أطلق المتظاهرون بالونات كتب عليها شعارات من بينها "لا للتوريث" في إشارة إلى جمال نجل الرئيس الذي يسود انطباع بأنه يستعد لخلافة والده في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2011.
 
وفاز مبارك بنسبة 88.5% من الأصوات في الانتخابات التي جرت الأربعاء وشاركت فيها 23% فقط من الناخبين الـ32 مليونا حسب الأرقام الرسمية, فيما حل في المرتبة الثانية زعيم حزب الغد أيمن نور بنسبة 7.6%, وحل ثالثا زعيم حزب الوفد نعمان جمعة بـ2.9% من الأصوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة