إفراط الأطفال بمشاهدة التلفاز يضاعف مخاطر انتباههم   
الأحد 1428/8/27 هـ - الموافق 9/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)

قالت دراسة طبية إن مشاهدة الأطفال الصغار التلفاز لأكثر من ساعتين يوميا تزيد مخاطر مشاكل في الانتباه في مرحلة المراهقة.

وللتحقق من ذلك درس باحثون من كلية طب دونيدين بجامعة أوتاغو بنيوزيلندا حالة 1037 صبيا وفتاة ولدوا في العامين 1972 و 1973 وتابعوهم في الفترة العمرية من خمسة أعوام إلى 15 عاما.

وحسب الدراسة، شاهد الأطفال التلفاز نحو ساعتين يوميا في المتوسط في مرحلتهم العمرية من خمسة أعوام إلى 15 عاما، فيما بلغ معدل المشاهدة 3.13 ساعات على مدار أيام الأسبوع من عمر 13 إلى 15. 

وأظهرت النتائج أن المشاركين في الدراسة الذين شاهدوا التلفاز أكثر من ساعتين في مرحلة الطفولة المبكرة كانوا أكثر عرضة لمشاكل الانتباه في مرحلة المراهقة، بينما كان الأطفال الذين شاهدوا التلفاز أكثر من ثلاث ساعات عرضة لمخاطر أكبر.

واستخدم الباحثون تقنيات إحصائية لمراقبة آثار مشاكل الانتباه في الطفولة المبكرة والعوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر في كل من مشاهدة التلفاز وصعوبات الانتباه في وقت لاحق.

ووجدوا أن مشاهدة التلفزيون في كل من الطفولة المبكرة وفي البلوغ أثرت بشكل مستقل في مخاطر الإصابة بمثل هذه المشاكل في البلوغ.

وقالوا إنه رغم عدم معرفة السبب فهي توفر دليلا على أن هناك علاقة سببية في هذا الاتجاه.

وأشارت المجموعة البحثية إلى أن الأطفال الذين اعتادوا على مشاهدة مواد تلفزيونية كثيرة جاذبة للانتباه ربما يجدون مواقف معتادة في الحياة مثل الذهاب إلى المدرسة أمرا مملا.

وذكرت أن زيادة المشاهدة ربما تؤدي إلى ضغط الوقت الذي يقضيه الأطفال في القيام بأنشطة أخرى من شأنها العمل على تعزيز مهارات الانتباه والتركيز مثل القراءة أو لعب مباريات.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة