انتقاد غوغل لكشف بيانات مستخدميه   
الخميس 1431/5/8 هـ - الموافق 22/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)
اتهام غوغل بتعريض خصوصية البيانات الشخصية للإفشاء (الأوروبية-أرشيف)

أجمع مسؤولون عن الخصوصية في 10 دول أن شركة غوغل قد أبدت عدم مبالاة محبطة في حفاظها على المعلومات الشخصية لمستخدميها.
 
فقد أدان مسؤولون من بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا ودول أخرى الطريقة التي قدمت بها الشركة خدمة الخرائط المعروفة باسم "ستريت فيو" وخدمة "بز" التي كان ينظر إليها على أنها منافس للشبكة الاجتماعية "فيسبوك".
 
ودعا الخطاب الذي نظمته مفوضة الخصوصية في كندا جينيفر شتودارت غوغل إلى توضيح كيفية تغلب الشركة على مخاوف استخدامها للمعلومات العامة في المستقبل وقالت إن الشركة انتهكت المبدأ الأساسي بأن على الأفراد أن يكونوا قادرين على مراقبة استخدام معلوماتهم الشخصية.
 
ويشار إلى أن إطلاق شبكة "بز" في فبراير/شباط قد أثار موجة دولية من الاحتجاجات لأنها أخذت المعلومات عن أشيع مراسلات مستخدمي البريد الإلكتروني وبنت تلقائيا لكل فرد شبكة من الأتباع. وهذا معناه أن الروابط التي تمنى الناس أن تكون خاصة من الممكن أن تصير مكشوفة فورا لعموم الناس.
 
وقالت شتودارت إن خدمة "ستيرفيو، التي توفر صورة مرئية لكل شارع تقريبا في عشرات المدن حول العالم، ما زالت تسبب قلقا بشأن ملاءمة المعلومات التي يوفرها غوغل قبل التقاط الصور". وأضافت أن الخدمة أطلقت في بعض الدول دون مراعاة لقوانين الخصوصية وحماية المعلومات والأعراف الثقافية.
 
وفي المقابل قالت شركة غوغل في بيان لها إنها سوت بسرعة المشاكل التي سببت قلقا لمستخدمي "بز". وأضافت أنها تحاول جاهدة أن تكون صادقة بشأن البيانات التي تجمعها وكيف تستخدمها وكذلك إنشاء أنظمة رقابة ملائمة داخل هذه الخدمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة