بيونغ يانغ تؤكد استعدادها للحرب وتفضل الحوار مع واشنطن   
الأربعاء 1423/9/8 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من جيش كوريا الشمالية أثناء عرض عسكري في بيونغ يانغ (أرشيف)
أعلنت كوريا الشمالية أنها لن تبادر إلى إلغاء برنامجها النووي، وشددت على ضرورة إبرام اتفاقية عدم اعتداء مع الولايات المتحدة قبل الاستجابة للمطالب الأميركية في هذا الشأن. وقال قنصل كوريا الشمالية في هونغ كونغ ري تو سوب إن بلاده مستعدة للحرب لكنها تفضل الحوار مع الجانب الأميركي.

وأوضح سوب أن إصرار واشنطن على أن تبادر بيونغ يانغ أولا إلى إلغاء برنامجها النووي "يعني الاستسلام، والاستسلام يعني الموت، وهذا سيقود فقط إلى المواجهة"، وأكد أن بلاده لن تتوسل للحصول على الاعتراف من جانب عدو.

وتأتي هذه التصريحات قبل اجتماع يفترض عقده في نيويورك غدا بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان والاتحاد الأوروبي لبحث وقف الصادرات النفطية إلى كوريا الشمالية لاعترافها باستمرار برنامجها النووي.

وبهذا الخصوص قال الدبلوماسي الكوري الشمالي إن بلاده ستعتبر أي تحرك لوقف الصادرات النفطية عملا عدائيا، لكنه لم يوضح إذا ما كانت بيونغ يانغ ستنسحب من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية إذا تم تنفيذ الحظر عليها أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة