أميركا تراجع أوضاع سجونها في أفغانستان   
الثلاثاء 1425/4/6 هـ - الموافق 25/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أميركا تحقق في أوضاع سجونها في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
بدأ ضابط أميركي كبير بمراجعة شاملة لشبكة سرية من السجون الأميركية في أفغانستان بعد ورود شكاوى عن حدوث انتهاكات ومقتل ثلاثة من السجناء في معسكر احتجاز.

وأعلن المتحدث العسكري الأميركي توكلا مانساجر أن الضابط تشارلز جاكوبي زار بالفعل منشأتي ترحيل نائيتين في شرقي البلاد، مشيرا إلى أنه من المقرر أن يقدم جاكوبي تقريرا متكاملا عن مراجعته للقائد العسكري الأميركي في أفغانستان ديفد بارنو في موعد أقصاه منتصف الشهر القادم.

وأضاف المتحدث العسكري "لقد حقق جاكوبي بالفعل تقدما في إجراء مراجعته"، موضحا أن السلطات مازالت تدرس طلبا غير رسمي من اللجنة الدولية للصليب الأحمر قدم منذ أكثر من أسبوع لزيارة مركز الاعتقال في مدينة قندهار الجنوبية.

غير أن مانساجر لم يستطع أن يؤكد معلومات صحفية ذكرت أن وحدة المخابرات العسكرية الأميركية التي أشرفت على عمليات الاستجواب في سجن أبو غريب في العراق هي نفسها التي أشرفت على الاستجواب في قاعدة بغرام في أفغانستان حينما قتل سجينان هناك في ديسمبر/كانون الأول عام 2002، وقال إنه لا يعرف هل كانت تلك الوحدة في أفغانستان في ذلك التاريخ أم لا.

وكان السفير الأميركي في أفغانستان خليل زاده أكد في وقت سابق ثقته في أن التحقيق العسكري سيكون نزيها.

يذكر أن صور الجنود الأميركيين -التي أظهرت إساءة المعتقلين العراقيين في السجون الأميركية- أثارت غضبا جما في العالم وأثارت شكوكا حول طبيعة المعاملة التي يلقاها السجناء في مختلف السجون الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة